بني حميدة ( قاهرة الأتراك 1889 )

 ثورات بني حميدة ( قاهرة الأتراك 1889 ) تمهيد في زمن صعب، أخرج الأردن فيه عن سياقه التاريخي لمدة اربعمائة عام و في أعتى سنوات الاحتلال التاريخي التي غلفت بقشرة الدين مارس الأتراك أبشع أساليب الهدم الممنهج لحضارة الأردن التاريخية والتمزيق المحترف لنسيج الأردن الاجتماعي دفع الأردنيين لابتكار وسائل تكيف اجتماعية تمكنهم من البقاء في[…]




ثورات الشوبك: 1900م و 1905م

ثورة الشوبك 1905م، هي  واحدة من سلسلة الثورات الصغرى في تاريخ الاردنيين النضالي ضد الاحتلال التركي العثماني، والشوبك مدينة اردنية عريقة وصفت بأنها  قلعة حصينة بين عمان وأيلة قرب الكرك[1]، وجاء اسمها من تشابك الاشجار المحيطة بها[2] قبل ان يتم سحق غاباتها على يد الاحتلال التركي العثماني لبناء قطار قواته وعتادها. وعرفت باسم مونتريال واشتهرت[…]




14628059_10211330088828361_1617854259_n

البطل جلحد الحباشنة “دلة جلحد”

بعد أن يئس ابراهيم بن محمد علي باشا من حصار الكرك 1834م وهو يطلب رأس قاسم الاحمد الفار من جبل نابلس تحت حماية الشيخ ابراهيم الضمور . قرر ابراهيم بن محمد علي باشا العودة الى الخليل عن طريق البحر الميت. فاستعان بجلحد الحباشنة دليلا للقوة المنسحبة معه عبر منحدرات الخرزة الوعرة بين الكرك ولسان البحر. باتفاق[…]




الشيخ ابراهيم الضمور

الشيخ ابراهيم الضمور والد الذبيحين وهو إبراهيم الضمور الغساني شيخ الكرك في زمانه وأحد كبار مشايخ الأردن؛ قدم ابنيه الاثنين شهيدين في سبيل الأردن. وتتلخص الحادثة بهروب الشيخ قاسم الأحمد من فلسطين بعد ان بطش به جيش ابراهيم باشا فلجأ الى الاردن دخيلا لدى الشيخ ابراهيم الضمور الغساني  في عام 1834 م فلحق به جيش[…]