بمناسبة الخطاب الطائفي المتستر باسم “المحافظة تاريخياً” لبث سموم الفتنة