الربة

153642

الربـــــــــــــــــة

بلدة الربة على بعد 20 كيلومتراً شمال الكرك واحدة من من أكثر مناطق محافظة الكرك مكانة تاريخية وللكثير من رجالاتها بصمات خالدة في سجل نضالات الأمة إبّان الاحتلال العثماني على المنطقة الاردنية.

ولكن ماذا قيل عن هذه المنطقة من قبل الرحالة والجغرافيين العرب ؟

قال ياقوت : “بلفظ واحدة الرباب ، عين الربة:قرية من طرف الغور بين ارض الاردن والبلقاء ،قال ابن عباس رضي الله عنه:لما خرج لوط عليه السلام من دياره هارباً ومعه ابنتاه يقال لاحداهما رُبّة وللأخرى زُغر فماتت الكبرى وهي ربة عند عين فدفنت عندها،وسميت العين بأسمها عين ربة وبنيت عليها وسميت ربة،وماتت زُغُر بعين زُغًر فسميت بها

غير ان أبا الفداء يرى أنها مآب ذاتها وأن الربة قامت على انقاض هذه المدينة التي خرجت ودرست آثارها ويقول: “مآب هي الربة،مدينة قديمة أولية قد بادت وصارت قرية تسمى الربة،وهي من معاملة الكرك،وهي عن الكرك على اقل من نصف مرحلة في جهة الشمال،وبالقرب من الربية رابية مرتفعة الى الغاية تسمى شيحان تظهر من بعد قال في العزيزي(كتاب المسالك والممالك المنسوب الى العزيز صاحب مصر)وبينها وبين عمَّان على طريق الموجب ثمانية وأربعون ميلاً.

وأما صاحب المراصد فقال مختصراً لمقالة ياقوت: “بلفظ واحدة الارباب:قرية في طرف الغور،بين ارض الاردن والبلقاء.

وضبطها سباهي زادة بفتح الراء وتشديد الباء وعند ياقوت جاء ضبطها بالضم ولم يرد سباهي زادة على ما ذكره ابو الفداء.

2013241038RN501

:المصادر

ياقوت:معجم البلدان 26:3

ابو الفداء: تقويم البلدان 246-247

صفي الدين البغدادي: مراصد الاطلاع 603:2

سباهي زادة: أوضح المسالك الى معرفة البلدان والممالك 190ب-191أ

الاردن في موروث الجغرافيين والرحالة العرب صفحة 190

الصورة من موقع عمون