عرس في بلدي

عرس في بلدي

محمد المعاني *

10425486_791025217639525_1089137944817060461_n

الزمان:1962م

المكان: معان

تجمعن نسوة من الحي في منزلنا، قالت جدتي : ( تربس الباب مزبوط وخليك قاعد لا تفتح لناس ) ، رفعن غطاء الرأس وشلحن التراويك وبدأت الفتيات بالغناء :

يا شوفير وين موجه

دربك وعر وطلوعي

عبي البنزين من دمي

والبراغي من ضلوعي

يا أبو قضاضه بيضا

شو غير علي لونك

قلبي عليك مثل النار

قلبك علي شلونه

انتهت موجة الغناء وبدأت الدبكة حيث شاركنا الكبار؛ اذ تشابكت الأيادي لتدكّ الأرض بأرجل تكاد تطلع من تحتها ماء، أعجبني الغناء فحفظت منه القليل فالمشهد الحركي طغى على الصوت وبيت أبو قنطره شاهد حي زرته اليوم  21-10-2016م،  و عشت المشهد بروعته حيث تجسد أمامي بحلوه ومرّه ترحمت على أيام لا تنسى.

لا زلت أردّد بعض ما حفظت:

هلولي يا هلولي وأنا راكب ذلولي

والمزراب بشقع والبركه مليانه

يا كونة سهل سمنه شابن جدايل راسي

يا بارود التحاتا هدّ الحيط مع الساسي

يا بارود الكراشين يا حسه نومس راسي

يا بارود الشاميه مثل حب القليّه

والمزراب بشقع واللي يفقع يفقع

صنولي هني اتمقل من شيخا لاقاني

والطول منه قصير كنه وليد السلطاني

وتنتهي حفلة العرس مع أذان المغرب، لنهجم نحن الصبية على سدور الرز بشعيرية والمزين بشوربة البندورة،  نلتهم بعنوة وسط ضحكات تتعداها لقهقهة لنسوة عرفن بأن الجوع أرهقنا؛  فنحن كنا ندبك في الحوش وبهوس حتى تقطعت أحذيتنا فهذا يوم فرح مغاير لفرح اليوم وعنعنات صالات وجاتو وبهرجة لا تسمن ولا تغن من جوع.

* محمد المعاني : كاتب و مؤرخ أردني