موسيقى الأنباط (الجزء الثالث)

 

تحدثنافرقة نبطية - رسمة في الجزئين السابقين من سلسلة مقالات (موسيقى الأنباط) عن دلالات استخدامات الموسيقى في حضارة الأردنيين الأنباط ودور المرأة في الحياة الموسيقية النبطية, ونتناول في هذا الجزء نوعية وطبيعة الآلات الموسيقية التي استطاع الباحثون تحديدها ومعرفتها من خلال الآثار المتبقية, وذلك يعني أنه من المرجح وجود آلات أخرى لم تصل إلينا بذاتها أو من خلال الرسومات والمنحوتات. عرف الأنباط الآلات الموسيقية التالية :

 

أولاً القيثارة :

وهي من الآلات الوترية وتُسمّى بالفارسية “جنك” وبالإنجليزية “Harp”, ومن هذه الآلة التاريخية القديمة تطوّرت آلة “الهارب Harp” المعروفة بشكلها الحالي والتي هي اليوم جزء من آلات الأوركسترا السيمفوني, يرجع تاريخها إلى 3000 سنة قبل الميلاد وقد استخدمها السومريون والأكاديون والبابليون, كما استخدمت في حضارة وادي النيل بشكل واسع جدًا في مناسبات وفترات مختلفة.عرف عرب الحيرة القيثارة أيضًا وقد أشارت الدلائل الأثرية الى ممارسة العرب اللحيانيين العزف على آلة وترية وُجدت منقوشة على جبال العذيب, وهم الذين عاصروا الأنباط وانتهوا على أيديهم في نهاية القرن الأول قبل الميلاد.

وقد ظهرت القيثارة مع العازفات النبطيات بأشكال وأحجام مختلفة مما قد يعني أن الأنباط قاموا بتطوير هذه الآلة إلى عدة نماذج مختلفة لتتناسب مع استخداماتهم الموسيقية المتعددة, كما ظهرت هذه الآلة مع العديد من تماثيل الآلهة النبطية ومنهم هرمز الذي ظهرت خلف كتفه الأيسر والحال نفسه في تمثالي الآلهة تايكه وزحل الذي ظهرت القيثارة خلف أكتافاهم اليمنى.

 

ثانيًا الناي :

وهي من آلات النفخ, والناي لفظة فارسية تقابلها بالعربية كلمة “شبابة أو القصابة”, وفي الإنجليزية “Flute” , وقد استخدمت كلمة مزمار في الكتابات والمصادر التاريخية أحياناً للإشارة إلى الناي.

والناي على نوعين : منفرد ومزدوج, وقد استخدم كلا النوعين عند الأنباط, فظهر الناي المزدوج مع الرجل في منحوتة إمرأتين ورجل, أما الناي المنفرد فقد ظهر مع الإله بان Pan في الرسومات الجدارية النبطية, ويبدو أن إله الموسيقى بان Pan لعب دورًا في ممالك عربية أخرى فقد ظهر في الحضر منحوتة بارزة وهو ينفخ في مزمار يتألّف من تسع أنابيب, ويشير هذا إلى السطوة الثقافية والفنية لمملكة الأردنيين الأنباط على الممالك والحضارات المجاورة, ولايزال الناي بنوعيه المنفرد والمزدوج موجود في الأردن ومستخدم بكثرة في الموسيقى التراثية والشعبية المعاصرة ويُعرف الآن بأسماء أخرى مثل “الشبابة والمجوز”.

 

ثالثاً الخرخاشة :

وهي من الآلات الإيقاعية ذات النغم Tuned percussion , وهي آلة إيقاعية تُصدر نغمات موسيقية بالضرب أو تصادم أجزائها ببعضها البعض, ومثّلت هذه الآلة جزءً من المرافقات الموسيقية في الفرق النبطية.

 

 

من خلال طبيعة الآلات الموسيقية التي تم اكتشافها لدى الأنباط يُعتقد ما يلي :

 

1 – تكوّنت الموسيقى النبطية من عناصر موسيقية مكتملة كما نعرفها اليوم, وهي اللحن والهارموني والإيقاع.

2 – اهتم الأنباط بالإرث الموسيقي للشعوب الأخرى التي خاضوا معارك ضدها ولم تكن حروبهم همجية, فلقد أخذ الأنباط آلة القيثارة عن عرب الحيرة الذين أنهى الأنباط وجودهم ولكنهم استفادوا من تراثهم الموسيقي والثقافي.

3 – كان الأنباط منفتحين على الحضارات والثقافات الأخرى المجاورة لهم.

4 – كان لدى الأنباط نماذج حقيقية متنوعة لكل آلة موسيقية, مما قد يُرجّح احتمالية أنهم طوّروا بعض هذه الآلات الموسيقية, والتطوير في الآلة الموسيقية يعني بالضورة وبدون شك أن هناك منهجية علمية اتبعوها في ذلك, ويعني ذلك أيضًا بالتوازي وبالضرورة وجود حركة تأليف موسيقية اضطرت ولجأت إلى تطوير آلة موسيقية بهدف تأدية لحن موسيقي لا يمكن للآلة أن تؤديها بشكلها التي هي عليه.

 

المصدر : الموسيقى عند العرب الأنباط – د.إياد المصري, د.مهدي عبدالعزيز