سلسلة الفن المعماري عند الأردنيين الأنباط – الجزء الأول

مقدمة

اهتم الأردنيون الأنباط بفن العمارة بشكل واسع، وهذا ما يؤكده الإرث العمراني الضخم الذي خلفوه، وما يزال قائماً حتى يومنا هذا بكل شموخ وصلابة، وحيث أن عمر الحضارة الأردنية النبطية امتد على مدى قرون، فقد كان الفن المعماري النبطي متباينا، ومتطوراً باستمرار، حيث بلغ من البذخ في ذروة هذه الحضارة، ما سبق حضارات استعمارية ضخمة، ونورد في هذا البحث ملامح هذا الفن العظيم الذي أولاه أجدادنا الأردنيون الأنباط اهتماما منقطع النظير، بطريقة تساهم في تعزيز فهم القارىء لما يراه ماثلا بعينه من إرث عمراني يشكل قفزة ضخمة في فن العمارة على مستوى البشرية.

في هذه المدخل البحثي من إرث الأردن تقرؤون الجزء الأول من سلسلة الفن المعماري عند الأردنيين الأنباط.

ملامح الهندسة المعمارية لدى الأردنيين الأنباط

تعتبر العمارة الأردنية النبطية فناً قائما بحد ذاته، تنوع بين العمارة الدينية (المعابد والأضرحة) والعمارة الدنيوية (البيوت والأسواق والحمامات وصولاً للصالات الرياضية)، كما أثبت الأردنيون الأنباط قدرتهم على تطوير الفنون المعمارية من الحضارات المحيطة بهم ومنحها طابعاً نبطيا أردنيا خالصا، لتمتاز آثارهم بخصوصية عميقة على الجانبين الروحاني والمادي.

عكست الآثار المتبقية من المنحوتات النبطية عبقرية المهندسين الأنباط بما قاموا به من فنون نحت وعمارة حيث صبغ أجدادنا الأردنيون الأنباط فنهم المعماري بطابعهم الخاص.

أما بخصوص النحت في الصخر فقد تميز الأردنيون الأنباط بطرق وأساليب مدروسة بدقة في تنفيذ أعمالهم فبعد اختيارهم للسطح الصخري المناسب يقوم النحات النبطي بتحويله إلى لوح يُستطاع الرسم عليه وبعد إجراء الحسابات اللازمة للوح الصخري يتم البدء بتنفيذ أعمال النحت من أعلى السطح باستخدام السقالات، ومن المُعتقد أن النحاتين كانوا على مراتب ودرجات فبعضهم يقوم بتسوية السطح ثم يأتي الآخر للقيام بالحسابات والتسويات والآخر الذي يقوم بأعمال النحت والتي تتطلب مهارة عالية للتنفيذ ومن بعدها يأتي الفنانون الذين يختصون بنحت التماثيل والأشكال الفنية المعقدة، كما دلت بعض النقوش على أسماء القائمين بأعمال البناء بـ “بنيا” والنحات بـ “فسلا”.

ويبدو أن مهنتي النحت والبناء كانتا من المهن ذات الاحترام العالي في المجتمع الأردني النبطي، حيث وجد نقش البناء فلان أو النحات فلان على العديد من شواهد القبور النبطية.

المواد المستخدمة في العمارة الأردنية النبطية

استثمر الأردنيون الأنباط العديد من المواد المتوفرة في البيئة المحيطة، حيث وظفوا كل أنواع  الحجارة المحيطة بحضارتهم، ففي صحراء أم الجمال وصلخد وأبنية جبال الشراة جرى استخدام الحجارة البازلتية السوداء لأغراض البناء المختلفة، كما استُخدمت الحجارة الكلسية في خربة الذريح على الرغم من صعوبة التعامل معها بسبب لينها، ومع ذلك فقد كان نمط البناء الأردني النبطي يعتمد على الخلط بين العديد من الحجارة في البناء الواحد مثل قصر الربة الذي بُني إجمالاً بالحجر الكلسي والحجارة البازلتية التي جُلبت من شمال المنطقة بالقرب من وادي الموجب .

أما بالنسبة للحجارة المستخدمة في البناء فقد كانت تُستخدم الحجارة الغشيمة “الصغيرة ” إلى جانب الحجارة المنقوشة والمهندسة بعدة أشكال، وأما بالنسبة إلى الملاط المُكون من الشيد والجير الذي كان يتم تحضيره من اللتونات بالإضافة إلى التربة المحلية، فقد استخدم الأردنيون الأنباط الملاط بكثرة في أبنيتهم كمونة بين صفوف الحجارة الكبيرة لقدرته على العزل الحراري وعزل الرطوبة والأمطار ونرى فائدة الملاط واضحة في الفنون المعمارية الكثيرة كالأقواس التي تعتمد على تراص الحجارة والتي جرت تغطيتها بالملاط الطيني العازل، كما يمكن أيضاً مشاهدة الملاط المستخدم في قصارة الآبار والخزّانات المائية كخزان الحميمة والمساكن النبطية في النقب والتي أكدت على صلابة ومتانة البناء حيث فضلت مسكونة حتى القرنين الخامس والسادس الميلاديين، إضافة إلى الصلبان التي عُثر عليها في الكرنب حيث نُقش أكثر من صليب على عضادات الأبواب وبعض الأسكفة.

كما استُخدمت الأخشاب في أعمال التسقيف وصناعة الأبواب والشبابيك ويبدو ذلك واضحاً في وادي موسى لتوفر الأشجار في المنطقة ومنطقة جبال الشراة التي كانت غنية بالأشجار الحرجية، كما عرف الأردنيون الأنباط استخداماً آخر للأخشاب في البناء من شأنه تعزيز صمود الجدران أمام الهزات الأرضية، وقد أكّد على ذلك وجود الأخشاب في بقايا بعض الأبنية كقصر البنت في العاصمة الأردنية النبطية بترا.

المراجع

  • عباس ، إحسان ، تاريخ دولة الأنباط ، ط1 1987 ، دار الشروق للنشر والتوزيع ، عمان ، الأردن .
  • أبو حمام ، عزام ، الأنباط تاريخ وحضارة ، ط1 2009 ، دار أسامة للنشر والتوزيع ، عمان ، الأردن .
  • الماجدي ، خزعل ، الأنباط (التاريخ ، الميثولوجيا ، الفنون ) ، ط1 2012 ، دار النايا ، دار المحاكاة ، سوريا ، دمشق .
  • العجلوني ، أحمد ، حضارة الأنباط من خلال نقوشهم ، ط1 2002 ، بيت الأنباط ، البترا ، الأردن .
  • المحيسن ، زيدون ، الحضارة النبطية ، ط1 2009 ، وزارة الثقافة ، عمان ، الأردن .