يا خظر الاخظر.. فصول في التصوف الأردني- الجزء الثالث

المقدمة

البحث في طبيعة التوليفة الدينية الغنية والمعقدة للمجتمع الأردني يبهرنا دوما بنتائج مذهلة. وتحمل لنا طيات الكتب والروايات الشفوية عن أجدادنا الكثير من القصص والحقائق. عبر سلسلة “يا خظر الأخظر” تتبعنا في إرث الأردن طبيعة الطقوس والمعتقدات الدينية التي غلفت بطبيعة صوفية وسحرية.  في الجزء الثالث من هذه السلسلة نستكمل غوصنا في نسيج مجتمع البلقاء الثري، ونستعرض مجمل المقامات والمزارات والحوط والقبور المباركة التي اعتنى بها الأردنيون عبر الزمن وكانت لهم رديفا روحيا يعينهم في حياتهم.

المقامات والمزارات

في البلقاء مقامات أخرى كان لا بد لنا من الوقوف عليها وعلى أبرز المعتقدات والممارسات الدينية التي ارتبطت فيها. وهنا سنستعرض مقام النبي يوشع – هوشع – ومقام النبي شعيب ومقام الولي الصوفي العجمي وضريح سارة ومقام النبي أيوب ومقام النبي جاد وجميعها مقامات دينية مهمة وحاضرة حتى اليوم في المشهد الديني البلقاوي.

 أولا: مقام وضريح النبي يوشع

على أعلى قمة جبل من جبال البلقاء الشامخة يقع مقام النبي يوشع على الجبل الذي سمي باسمه تيمنا به. مساحة المقام 12 دونما مشرفا على الغور الأوسط وبعض جبال نابلس والقدس.

المبنى القديم لمقام النبي يوشع بن نون

يعود البناء للعهد المملوكي وشيد من الحجارة غير المشذبة ويحوي المقام على عدة بيوت ومسجد بداخله الضريح المغطى بقطعة قماش خضراء. بجوار المقام تنتصب أشجار البلوط والسنديان المعمرة وبئر ماء يشرب الناس منها.

محراب المقام من الداخل

يذكر الرحالة البريطاني تريسترام في زيارته للأردن عام 1863:” صعدنا السلط عبر تلة تكسوها الأشجار الحرجية إلى قمة جبل يوشع، وهو مكان يقدسه المسلمون والمسيحيون ومن هناك وفي ظل شجرة البلوط العظيمة ألقينا نظرة نحو الغرب فشاهدنا منظرا رائعا من فلسطين”[5]

واجهة مقام ومسجد النبي يوشع عليه السلام بعد التجديد

مر المقام بعدة عمليات للترميم والتجديد كان آخرها في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني 21/11/2003 حيث تم بناء مسجد كبير وواسع.  أما المقام فهو مستطيل الشكل 20×10م بقبة صغيرة وضريح كبير بطول عشرة أمتار وارتفاع متر ونصف (الصويركي: 2017)

في مقام النبي يوشع عليه السلام كانت عشائر البلقاء من المسلمين والمسيحيين يتخيرون أجمل الأضاحي لتقديمها عند المقام وكانوا ينفذون نذورهم ويحلفون بأيمانهم ويقال أن عقاب اليمين الكاذبة الموت خلال سنة واحدة، وعن الأضاحي التي تذبح على  منصة حجرية كتب المؤرخ الدكتور أحمد العويدي العبادي ” والزوار كثيرون يأتون ليقدموا الضحايا والنذور على اختلاف موادها، وقد جرت العادة أن تذبح الضحايا في الأعالي وتسيل دماؤها على العتبة”، بينما كتب الرحالة السويسري يوهان بيركهارت واصفا المقام:” يقع بالقرب من مدينة السلط ويعظّمه المسلمون والمسيحيون ويقدمون له الأضاحي تقربا ومباركة وكانت تمارس خلال زيارة هذا المقام تجارة مادة القلي المهمة في صناعة الصابون، حيث يُعد المقام أثناء الزيارة سوقا تجاريا لتبادل السلع وتقدر كمية رماد الصابون التي تجلب إلى سوق يوشع حوالي ثلاثة آلاف حمل بعير في السنة“.

ضريح النبي يوشع عليه السلام بطول 10 أمتار

 

مقام النبي يوشع عليه السلام

إلى المقام

وهنا نرى كيف كان المقام مركزا تجاريا دينيا مهما لأبناء البلقاء في تجارة الصابون. وبالعودة إلى المعتقدات الدينية التي لفت هذا المقام، تعتبر الأشجار المعمرة حوله حرما أو “حوطة” حالها حال أشجار الخضر في مقام ماحص. فلا يقطع حطب من الأشجار ولا يتم صيد أي طائر وكانت العشائر في البلقاء يعتبرون المقام دار أمان فيضعون فيه حاجياتهم فلا تسرق أو تؤخذ لأنهم يعتقدون بأن من يسرق من هذا الحرم سينكشف أمره لا محالة. (الصويركي: 2017)

1920 صورة قديمة لمقام النبي يوشع قبل التجديد

في ليلتي الاثنين والجمعة تُضاء الأسرجة ويعبق المقام بالبخور ويزوره الناس طلبا للقرب والبركة. وقد ارتبط هذا المقام أيضا بطلب الاستسقاء عند الجفاف خاصة أن النبي يوشع كان على صلة قرابة بنبي الله موسى وهارون، وثبت أن سيدنا موسى طلب الاستسقاء لقومه، وتيمنا بهذا الرابط، ارتبط المواطنون بهذا المقام.

صورة أخرى لمقام النبي يوشع والضريح من الداخل

ثانيا: مقام النبي شعيب

بعيدا حوالي 12 كلم إلى الجنوب جهة وادي شعيب، يقع مقام النبي شعيب في  خمسة دونمات ونصف. يطل المقام على الطرف الأيسر للهابط من جسر شعيب إلى الأغوار الوسطى. وهو محاط بالأشجار والمياه من كل اتجاه.

كان المقام قديما عبارة عن رجم من الحجارة وبركة مياه حتى قام  العقيد حسام الدين المفتي في القرن الماضي بجمع التبرعات من أهل الخير ووزارة الأوقاف الأردنية في منتصف الستينيات وتم بناء مقام جديد يحوي ضريحا مشابها لضريح النبي يوشع (الصويركي: 2017)

قبل التجديد الثاني عام 1997، كان المقام عبارة عن غرفة 35 متر ومسجد ملحق بمساحة 84 متر تقريبا. وفي عام 2003 تم إعادة إعمار المقام والمسجد ليصبحا أوسع. وغطي الضريح بكسوة خضراء مزدانة بآيات قرآنية. وألحق بمصلى النساء والرجال غرفة متعددة الاستعمال وسكن للمؤذن والإمام ومكتبة.

مقام النبي شعيب مزدانا بالكسوة الخضراء

لمقام النبي شعيب أهمية خاصة، فرغم أن الطقوس الدينية المرتبطة بالنذور والأضاحي التي تذبح على منصة حجرية لا تختلف كثيرا عن تلك يمارسها الأردنيون عند مقام النبي يوشع مثلا إلا إن لهذا المقام قداسة مميزة. فعند بركة النبي شعيب يأخذ شيخ القبيلة اليمين من المذنب أو الجاني على عدم اقترافه للذنب ولا يجرؤ أحد أن يذكر النبي شعيب ويكذب أو يحلف زورا. فبحسب المعتقد السائد سيموت الكاذب خلال سنة واحدة أو تتيبس يده بحسب القصة التي يتناقلها أبناء العشائر في السلط عن رجل سرق بندقية من عرس ولما حلف بالنبي شعيب بأنه لم يفعل تيبست يده. (الدمشقي: 2008) ومن القصص الأخرى التي يتداولها أبناء البلقاء عن مقام النبي شعيب بأن رجلا من بني صخر اتهم بقتل رجل  فأخذوه إلى المقام وقطعوا فروعا من ثلاث شجرات سدر كانت مباركة آنذلك وطلبوا منه أن يتمرغ بالشوك فإن جرح فهو آثم وإن لم يجرح فهو بريء فقال الرجل ( يا شعيب إذا أنا قتلته فشمت بي الأعداء وإلا فبرئني) ونزل في الشوك ولم يصب ففرح أهله أنه بريء. (الدمشقي: 2008)

لافتة المقام

ويذكر الأب بولس نعمان ذلك خلال فترة عيشه في السلط:  يطلب القاضي البدوي القَسَم الرهيب في بركة شعيب، فينزل المجرم في المياه المكرسة ويقول ” بحياة شعيب ورب شعيب أني بريء مما أسند إلي من الجرم” وكثيرا ما تأخذه الأوهام ويشعر بذنبه فترتجف أعضاؤه وتصطك أرجله ويعقد لسانه فيقر بما جنت يداه” ويكمل الأب بولس رواياته لمقدار قداسة شعيب عند عشائر البلقاء فهو ملقب “بمرهوب الجانب من الزرقاء إلى الزرقاء” أي من نهر الزرقاء الشمالي (زرقاء شبيب) إلى نهر الزرقاء الجنوبي (زرقاء ماعين) فالبدوي يمكن أن يقسم كثيرا ولكنه سيخشى ذكر اسم النبي شعيب بالكذب (الصويركي: 2017) وبحسب ما أرخه الدكتور العويدي العبادي فقد كان المقام يرعى من قبل قبائل العدوان بشكل خاص لفترة طويلة من الزمن إضافة لعشائر السلط وعبّاد وفيما أرخه الدكتور جورج فريد في كتابه “مدينة السلط وجوارها” “أما البناء هو عبارة عن دائرة من الحجارة بنيت بشكل عشوائي ويطلب القاضي البدوي القسم الرهيب  في بركة شعيب حيث كان ينزل المجرم في المياه المكرسة ليقر بما جنت يداه من الإثم. ويوجد في جدران البناء جحور كثيرة يضع البدو وعائلاتهم  الأشياء المقدمة وفاء لنذر ما، وتوجد منصة حجرية تقدم عليها الأضحيات في المناسبات الكبرى بما في ذلك المناسبات النذرية التي يمكن رؤيتها باستمرار، ويذبح الناس الخرفان هناك ويسجلون نذرهم واعتبر المقام خاصا بعشائر عباد والعدوان) [1]، بينما يورد الدمشقي في روايته عن أحد معمري ماحص أن المقام بناه السلطية.

مسجد ومقام النبي شعيب بعد التجديد والإعمار الهاشمي

ويرتبط مقام النبي شعيب عليه السلام بما يعرف عند البدو “الشملة والنملة” ففي حالة ابتعاد البدو عن مضاربهم يتم حلف اليمين عن طريق رسم سيف (دائرة على التراب) وتوضع بها حبة قمح. أما الشملة فهي قطعة القماش التي يغطى بها ثدي الناقة عند رضاع ابنها ومعها توضع حبة قمح أو حنطة ونملة. وترمز الشملة للحياة لأن حليب الناقة هو غذاء البدو بينما ترمز النملة للجد والصدق. ويتجه الحالف إلى القبلة أو إلى اليمين ويحلف على المصحف والسيف.

يعتقد البدو أن زيارة النبي شعيب ستبارك لهم مواشيهم وكانت أي شاة تدخل سور المقام يتوجب ذبحها وإن كانت أكثر من شاة يتخيرون أحسنها. ويقيمون وليمة ومن ثم يعودون لمضاربهم آخذين معهم خيوطا خضراء من القماش الأخضر الذي يغطي القبر. ويهني الجيران جيرانهم برحلتهم المباركة لمقام النبي ويطلبون الأشرطة الخضراء المباركة.

سدرة النبي شعيب عليه السلام

 كما كان الصيد عند مقام النبي شعيب محرما  وكانت الغزلان التي ترعى وتعيش بجوار المقام تسمى “غزلان بنات شعيب” وفي رواية شفوية عن أحد معمري ماحص، أن الناس حذروه من الصيد عند المقام وكان يطلق النار على الغزال فلا يصيبه حتى ارتدت الطلقة من الغزال إلى عين الحاج فأصيب وذهب إلى المستشفى على إثر هذا الحادث (الدمشقي: 2008)

وكان زوار المقام من البدو يطوفون بأغنامهم حول المقام وإن شفيت أغنامهم أطلقوا النار احتفالا، ومن الأضاحي الأخرى التي يقدمها الزوار كان الشعير والقمح والتمر. وعرف النبي شعيب بأنه يجير من يستغيث به فيتعلق  الخائف من عدو في قبره. (الدمشقي: 2008)

يمكننا استخلاص عدة نتائج من هذه الممارسات. فالبدوي يعيش حياته مرتحلا وعنصر الأمان عنصر مهم فهو يستجدي هذا الأمان من شخصيات مقدسة ومن مصادر روحانية، وتعزز ممارسات الحَلْف وممارسات التعامل مع المذنبين عند المقامات قيما مهمة كالصدق والأمانة.

ثالثا: مقام النبي أيوب عليه السلام 

يقع مقام النبي أيوب في قرية بطنا في منطقة خربة النبي أيوب  إلى الجنوب الغربي من السلط (12 كلم) وهي منطقة أثرية يعتقد بأنها تعود إلى الحقبة المملوكية. ترتبط قصة النبي أيوب عليه السلام بالانتصار على نوائب الدهر، فقد ابتلي النبي بشتى صنوف المصائب من فقر وموت الأولاد واعتزال الناس ولكنه صبر وعوضه الله عن صبره بكل ما فقد أضعافا ومن ثم بعثه نبيا.

ونرى في قصته ارتباطا وثيقا مع الممارسات والمعتقدات التي امتلكتها عشائر البلقاء، فكانت النسوة يلجأن إلى خربة النبي أيوب إن استصعب حملهن وكان الفقراء يجدون في صبره إلهاما. وكحال باقي المقامات كان لهذا المقام كرامة فلا يجوز الاعتداء عليه أو على أي شيء في حرمه كما تم الاعتناء به وتجديده في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني.

مقام النبي أيوب عليه السلام يظهر السور القديم والمسجد بعد التجديد. حقوق الصورة محفوظة لصحيفة الغد

 رابعا: مقام العجمي

كثيرا ما يشيع ارتباط القبور والمقامات في بمعتقدات الشفاء ففي البلقاء خصوصا، كما رأينا خلال هذه السلسلة من الأبحاث. تم إحصاء العديد من المقامات التي تحمل اسم العجمي ففي قرى عجلون وإربد وصولا إلى البلقاء تحمل الأشجار والمقامات اسم العجمي. والعجمي كلمة تعني “غير العربي” واستخدمت لوصف أولياء الله من المتصوفة القادمين من بلاد فارس قديما. ووفقا للأبحاث التي أجرتها إرث الأردن سابقا عن الصوفية وممارسات الصوفية في شمال المملكة، نستنتج أن للشيخ الصوفي مكانة خاصة. فقد انتشر التصوف في العشائر الأردنية ومارس الأردنيون في المدن والحواضر والقرى الأردنية طقوسا دينية صوفية كحلقات الذكر والحضرات وإحياء الاحتفالات الدينية والاعتكاف وتقديس الشجر والمقامات وغيرها.

أما مقام العجمي في السلط فهو لشهاب الدين داوود بن سليمان بن داوود الكوراني من الكورة في اربد وقد درس في المدرسة السيفية في السلط واشتهر كـ ولي صالح زاهد وحكيم ظلت نساء السلط مسلمات ومسيحيات عندما يخرجن لطلب الاستسقاء من الله يذكرونه ويهزجن
يا عجمي جيتك زاير وانا بموري حاير (موري= اختصار “أموري” باللهجة المحلية)

يا ربي تسمع نجواي زرعي من دونك باير

يقع المقام في حوض البقيع الغربي في بلدة ماحص ومساحته دونم و356 مترا . ومن الطقوس المرتبطة بهذا المقام قدوم النساء ليلتي الاثنين والخميس  وإضاءة القناديل وإشعال البخور وربط الخرق والأقمشة الخضراء. (الصويركي: 2017).

خامسا: مقام النبي جادور عليه السلام

على تل الجادور، إحدى تلال السلط الشهيرة وبجانب عيني الجادور الفوقا والتحتا العذبتين، يقع مقام النبي جادور أو النبي جاد كما هو مشتهر. التل بأكمله عبارة عن كنز آثاري وتاريخي ففيه كانت الآثار التي تنتمي إلى الحقبة الهيلينية والبيزنطية تتناثر في كل مكان. ولا زال التل يحمل جزءا من اسمه اللاتيني السابق “جادورا” أي مدينة جاد.

مقام وضريح النبي جاد يتوسط مقبرة إسلامية

والنبي جاد أحد أبناء النبي يعقوب عليه السلام وهو من الأسباط الذين ذكروا بالقرآن الكريم. ويعتقد بأن النبي جاد كان قد استقر في الأردن ودفن فيها. وكان يلقى إكراما شديدا من أهالي السلط حيث يستعينون به على نوائب الدهر ويتوسلون فيه لقضاء حاجاتهم.

يتوسط المقام اليوم مقبرة إسلامية، وقد بني عليه مسجد عام 1958 من الحجارة الصفراء المشذبة. بنيت غرفتان واحدة بتبرعات أهالي السلط وأخرى بتبرعات السيد قدري يوسف الصالح. وقد حوت الأخيرة قبر النبي جاد وعلتها قبة خضراء اللون وكتب على المدخل:  قام ببناء هذا المقام الشريف العبد الفقير قدري يوسف الصالح وذلك سنة  1387 هجري”

سادسا: مقام حزير بن يعقوب

حزير بن يعقوب عليه السلام هو أحد الأسباط أبناء النبي يعقوب. وقد يكون اسمه عزير أو أشير وحرف فيما بعد وفقا للهجة أهل السلط. يقع المقام في منطقة تؤرخ أولى الاستيطانات البشرية فيها للعصر الحديدي وفيها نبع ماء غزير وعذي يحمل اسم حزير.

يقع المقام في بداية طريق وادي شعيب باتجاه الأغوار على بعد 4 كلم من مدينة السلط. والمقام عبارة عن مغارة تحوي قبرا وقد بني بجانبها مسجد حديث.

منطقة حزير التي تحوي المغارة وعين حزير

الشيخ الوليّ نعمة الصلتي

 في مقبرة العيزرية في السلط، يرقد الشيخ الصالح نعمة الصلتي (نسبة إلى الصلت الاسم القديم للسلط). ذكر الولي في كتاب “الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة للنجم الغزي” فقال: نعمة الصلتي، الشيخ الصالح. توفي بالصلت سنة ست وأربعين وتسعمائة، وصلي عليه غائبة بجامع دمشق يوم الجمعة رابع عشر ربيع الآخر من السنة المذكورة. قال ابن طولون: وكثر الثناء عليه.[2]

قبر الولي نعمة الصلتي في مقبرة العيزرية محاطا بسور قصير

وهو حاضر في الوجدان الصوفي ومكرم لدى أصحاب الطريقة الكيلانية[3] التي انتشرت في السلط منذ القرن الثامن عشر تقريبا، فيذكر أن الشيخ الصوفي الفاضل الراحل – مفتي السلط – محمد أمين زيد الكيلاني كان يداوم على زيارة قبر الولي الصلتي وقراءة الفاتحة له، وللقبر حوطة وشجرتان قطعت إحداهما.

وبحسب الرواية الشفوية الموثقة فقد اعتاد المقبلين على الزواج من أهالي السلط في القرون التي تلت وفاة الشيخ نعمة الصلتي وحتى نهايات القرن التاسع عشر أن يزوروا ضريحه الشريف وأن يقرؤوا الفاتحة عند ضريحه على نية التوفيق، كما اعتاد من له غاية أو مصلحة ما أو يمر بأزمة أو ضيق حال أن يفعل ذات الأمر وتحديدا أيام الجمعة.

حوط مقدسة وقبور

شاع الاعتقاد بقدرة الصالحين من الفقراء على الشفاء فيذكر ارتياد عشائر ماحص لقبور “سمور وطحيمر وعبد العزيز وأبو خالد وعبد الرحمن” وكانت عشائر ماحص كل شهر أيار يذبح كل بيت ذبيحة لهؤلاء الأولياء “الافقره” وانتشر أيضا اعتقاد قدرة هؤلاء الشيوخ على الشفاء كما أسلفنا، فيذكر أن شيخا كان يطبب الناس بالقرآن حيث يكتب القرآن مقلوبا ويعلق الورقة التي كتب عليها على رقبة المريض وكان يوزع خرقا مصلى عليها تبلل بالماء وتدار على رأس المريض فيشفى. (الدمشقي: 2008)

ومن القبور الأخرى التي اعتقد بقدسيتها قبر ذياب الذي يقع غرب مدينة ماحص، وقيل أنه قبر لنبي أو ولي وكان مشتهرا ببركته وقدرته على الشفاء ففي رواية شفوية موثقة أن الناس كانوا إذا مرضوا أخذوا من تراب قبره ووضعوا على موضع المرض فشفوا.

 وهنالك أيضا قبر الولي فضل وما حوله من حوطة التي اشتهرت بحوطة الولي فضل. كما تنتشر المغارات التي يعتقد ببركتها أيضا وهي بحسب ما تم توثيقه كثيرة وصعبة الحصر ومنها مغارة أم عامود ومغارة الشياب .(الدمشقي: 2008)

أما الأشجار فنالت نصيبا من التقديس تبعا لطبيعة البلقاء الجيولوجية الخصبة وكما أسلفنا في أبحاثنا السابقة من سلسلة “يا خظر الأخظر” فإن الحاجة الروحية للإنسان الأردني دفعته للاعتقاد بقدسية الأشجار، وكان هذا المعتقد منتشرا إلى حد كبير في عجلون وإربد والبلقاء وصولا إلى الجنوب.

في رواية شفوية نقلت عن أحد معمري ماحص أن في الوادي الأزرق شجرة مقدسة تدعى شجرة مفلح وتحتها قبر ولها حوطة (المكان المقدس المحيط بها) وكان الناس يقصدونها للشفاء، فيحضرون الأغنام ويطوفون بها حول الشجرة ويذبحون شاة ويعلقونها بالشجرة ويذهبون عنها ، فتشفى الأغنام ولا تموت (الدمشقي: 2008)

معتقدات دينية متعددة

لا يمكننا أن نغفل عن الصبغة المجتمعية التي أكساها أبناء العشائر في البلقاء للشعائر والمعتقدات الدينية الإسلامية. فمثلا اعتاد الأهالي على الاحتفال بالمولد النبوي، وكانوا ينشدون أناشيدا خاصة بالمولد النبوي فيقولون:

صلوا عليه وسلموا تسليما….  الله زاد محمد تعظيما

بشراك يا حليمة…. يا درة اليتيمة

يا مرضعة محمد …. الله يشفعه فينا

يا آمنة بشراك …….. سبحان من أعطاك

بحملك محمد…. رب السما هنّاكِ

صلاتي وسلامي  على بدر التمام…. وأبو القاسم محمد على منا السلامِ[4]

وكانوا يرددون أيضا:

مرحبا يا نور عيني….. مرحبا جد الحسين

يا مليح المقلتين…. فمتى تبدد لعيني

لاح في شهر ربيع… نور خير الثقلين

فاز من صلى عليه…. برضا والجنتين

سلام عليم من باب السلام…. السلام عليك يا خير الأنام [5]

وتزغرد النساء. ومن المثير أنه لم يكن الاحتفال يتم في يوم معين إنما وفاء لنذر أو رغبة في بركة أو احتفالا في ختان المولود.

 ومن المعتقدات الأخرى في الأضاحي  في عيد الأضحى أن يضحى كل بيت أضحية وكانوا يضحون بأضحية واحدة لسبع سنوات والبقرة تسد عن سبع سنوات في ليلة العيد كانوا ينثرون الكرسنة في البيت لطرد الشياطين. وعن العمر والحج فلم يكن لديهم عمرة إنما حج على ناقة أو جمل وكان يستغرق الوصول لمكة المكرمة ستة أشهر.

ومن معتقداتهم الدينية المرتبطة بالزواج أنه الزواج في المدة ما بين العيدين (الفطر والأضحى) غير مباركة فالزوجين الذين تزوجا فيها لا ينجبان أبدا ومن تزوج في تلك المدة يلزم عليه تطليق امرأته. أما الصيام، فكانوا لا يفطرون لغروب الشمس إنما عند رؤية النجم بعد الغروب. (الدمشقي: 2008)

وانتشرت أيضا “العقدة” وهي أن يربط المرء أو يعقد على حاجته أو دوابه ليحميها من الشر وكانت تتلى بعض الأدعية الخاصة عند العقد مثل: ” بسم الله يا نور، وبالله يا صور وآية الكرسي تدور من مدينة النبي إلى مدينة الرسول لا يفتحها فتاح ولا تهزها رياح ومن المساء إلى الصباح. أو كانوا يقولون:  (قتا) الله يا علي والشيخ رباني طويل الباع قريب الميادين محمد بالبلد وبطنه بالذهب يقص الراس قبل الذنب. (الدمشقي: 2008)[6]

الخاتمة

   على أرض البلقاء الخضراء، تقبع أضرحة ومقامات مباركة ويختلط صوت الأردنيين ويتعالى، مسيحيين ومسلمين، من طالبي الرحمة والشفاء والبركة. اتخذت عشائر البلقاء من المقامات دورا للأمان، معززين بذلك أمن مدنهم عبر خلق جو من التسامح والانسجام والألفة. وقد خلقت هذه المعتقدات والممارسات الدينية عامل ضبط مجتمعي يجعل من مجتمع البلقاء مجتمعا متفردا لا مثيل له.

المراجع:

  • الصويركي، محمد (2017) الأضرحة والمقامات وأماكن العبادة في السلط وما حولها، منشورات عمان عاصمة الثقافة الإسلامية، عمان: الأردن
  • الدمشقي، حسان (2008) مدينة ماحص وتاريخها الديني، دار الإسراء للنشر والتوزيع، عمان: الأردن
  • الطراونة، محمد (1992) تاريخ منطقة البلقاء ومعان والكرك، منشورات وزارة الثقافة، عمان: الأردن
  • الكفرين والرامة: المُقدّس الشعبي (1-2) – صحيفة الرأي
  • حبيب الزيودي … سنديانة العالوك (1–3) * محمود الزيودي
  • العويدي، أحمد (1979) المناسبات البدوية، سلسلة من هم البدو 3 ، ط 1.
  • جوانب مضيئة من شخصية الشيخ محمد أمين الكيلاني، بقلم الدكتور هاني العمد، جريدة الراي، 2013
  • الخريسات، محمد (1997)، دراسات في تاريخ مدينة السلط، مطبوعات وزارة الثقافة، عمان: الأردن
  • الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة للنجم الغزي، الجزء الأول، الصفحة 347
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: يا خظر الأخظر فصول في التصوف الأردني 
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: الممارسات الدينية جنوب الأردن 
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: مقام النبي شعيب عليه السلام
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: مقام النبي يوشع عليه السلام 
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: إرث الاستقلال الحقبة الإسلامية المتوسطة 

[1] مدينة السلط وجوارها (1846-1921) ص 354

[2] الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة للنجم الغزي، الجزء الأول، الصفحة 347

[3] نسبة إلى الشيخ المتصوف عبد القادر الكيلاني أو الجيلاني

[4] الموروث الديني لمدينة ماحص 2008 ص407

[5] الموروث الديني لمدينة ماحص 2008 ص412

[6] المصدر السابق نفسه.