يا خظر الأخظر.. فصول في التصوف الأردني – الجزء الثاني

مقدمة

من أرض البلقاء الخصبة الخضراء تنطلق الرجاءات والأدعية والابتهالات الصادقة من قلوب الأردنيين. الممارسات الدينية والمعتقدات الصوفية المختلفة لم تكن يوما في هذه البقعة المباركة من العالم سببا في التفرقة والشقاق بين أفراد المجتمع الأردني الواحد. في البلقاء، حوّل الأردنيون الرمز الديني والحاجة الروحية إلى رابط مجتمعي قوي العُرى لا تتسلل إليه محاولات ودعاوى التطرف والعصبية. عبر سلسلة “يا خظر الأخظر” تتبعنا في إرث الأردن طبيعة الطقوس والمعتقدات الدينية التي غلفت بطبيعة صوفية وسحرية.  في الجزء الثاني من هذه السلسلة نستكمل غوصنا في نسيج مجتمع البلقاء الثري، آخذين الخضر عليه السلام والقديس جاورجيوس نموذجا لهذه الممارسات الدينية والمعتقدات، سنناقش في هذا البحث هاتين الشخصيتين الجوهريتين في الوجدان الأردني البلقاوي خصوصا وما ارتبط بهما من طقوس ومعتقدات صوفية إسلامية ومسيحية.

تعني  البلقاء لغةً الأرض المستوية أو اختلاط الأبيض بالأسود أما إداريا فقد كانت قديما تشمل العقبة (أيلة) جنوبا وصولا إلى سهول حوران الأردنية شمالا. ومن البلقاء انطلقت المملكة الأردنية الغسانية وعلى أرضها امتدت المملكة الأردنية النبطية وعددا واسعا من الحضارات الأردنية الأخرى. كانت البلقاء تشمل عمان ومادبا والسلط، والزرقاء، وفي العصر الحديث فصلت محافظات عمان ومادبا والزرقاء  لتشمل البلقاء الآن ألوية خمسة هي ( لواء قصبة السلط، لواء عين الباشا، لواء ماحص والفحيص، لواء الشونة الجنوبية، لواء دير علا) والبلقاء أرض خصبة كثيرة الأشجار وغنية بالآبار والمياه الجوفية كما أن طقسها معتدل ساعد السكان على التجارة والاصطياف على جبالها العالية (الطراونة: 1992)

خريطة البلقاء – موقع وزارة الخارجية الأردنية

الخضر عليه السلام

يظهر الخضر (ع) كشخصية محورية في القرآن الكريم ارتبطت بسيدنا النبي موسى عليه السلام، وقد جاءت قصتهما معا في سورة الكهف، الآية 65 ( فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما) والخضر (ع) رجل حكيم وقوي  حاز على علم كبير.

تستنجد العجائز الأردنيات ويقلن “يا خظر الأخظر”، الولي الذي تنقلب الأرض من تحته خضراء بعدما كانت هشيما إذا جلس عليها أو صلى فيها. أما اسمه بحسب الروايات التوراتية فهو “بليا بن ملكان بن فالغ”

تتوزع مقامات الخضر في المشرق في حيفا والكرخ وبيروت، أما في الأردن فهناك أكثر من ثلاثة مقامات للخضر عليه السلام. فهو شخصية مشتهرة لدى الطوائف الإسلامية والمسيحية والطُرق الصوفية باختلافها وترتبط بالشفاء والشفاعة وقضاء الحاجات، وكانت مقامات الخضر (ع)  تُبنى بحسب “الظهورات” فمن كان يحلم أو يرى الخضر كان يبني مقاما تكريما له كما كانت المقامات تبنى بحسب الروايات الشفوية والشعبية والدينية حول مروره أو إقامته في تلك المواضع.

القديس جاورجيوس اللابس الظفر

أيقونة القديس جاورجيوس عظيم الشهداء

القديس جاورجيوس عظيم الشهداء، كان شفيعا لدى الأردنيين الغساسنة  لمدة تزيد عن أربعة قرون وقد بنا له الأردنيون الغساسنة عدة كنائس ككنيسة أم الرصاص الأثرية  وكنيسة نتل. واستمر مسيحيو الأردن بتعظيمه حتى يومنا هذا. قصة مار جاورجيوس أو جرجس أو جريس قصة رائعة تتمثل في الصمود أمام الاضطهاد الديني على يد الإمبراطور الروماني ديوكلتيانس. وبحسب الروايات المسيحية، بدأ الإمبراطور في القرن الثالث باضطهاد المسيحيين فيعلن الأمير والقائد جاورجيوس رفضه لهذه الممارسات بحق المسيحيين ويقف مدافعا عن إيمانه وعقيدته وبعدها أعطى الإمبراطور أوامره بتعذيبه عذابا قاسيا ليجعله يرتد عن دينه وهنا تظهر معجزات ربانية كثيرة تنصر جاورجيوس على الإمبراطور.

أشهر الصور للقديس جاورجيوس وهو يقتل التنين وينقذ الأميرة. يرمز التنين للشيطان والاميرة للكنيسة.

لمار جاورجيوس ألقاب عديدة كاللابس الظفر أو المظفر لانتصاراته في الحروب فقد كان قائدا عسكريا لكتيبة من ألف جندي. كما سمي العظيم بين الشهداء لرحلة عذابه الطويلة ونصرة الإله له فيها. أما أوجه التقاطع بينه وبين الخضر عليه السلام فتأتي من تشابه الرداء الأخضر الذي يلبسه كل من القديس جاورجيوس والخضر عليه السلام وقدرتهما على الخلود في المرويات الشعبية.

الرايات الخضر، اللون الاخضر وجه التقاطع بين شخصيتي الخضر عليه السلام وجاورجيوس وفي مقام الخضر في ماحص يعقد الناس الراية لتلبية أمانيهم

وسنستعرض فيما يلي مقامات الخضر والقديس جاورجيوس التي تتوزع في البلقاء.

كنيسة القديس جاورجيوس ( مقام  الخضر ) في السلط

مقام الخضر من الداخل حيث يشعل الأهالي الشموع ويطلبون البركات

لافتة كنيسة الخضر في السلط

يقع مقام الخضر أو كنيسة القديس جاورجيوس الخضر في حي الخضر، في مدينة السلط، وقد سمّي الحي الذي يقع على أحد سفوح قلعة السلط نسبة للمقام، وهو مقام يزوره المسلمون والمسيحيون على حد سواء ولهذا يعد هذا الموقع الديني أحد أبرز الأمثلة على الوئام في مجتمع السلط والمجتمع الأردني بشكل عام.

الطريق لمقام الخضر في السلط

المغارة التي يعتقد أنها تقطر زيتا

يعود تاريخ بناء كنيسة الخضر للقرن السابع عشر (1682 ميلادي) ولا تزال قصة بناء كنيسة الخضر أو مقام الخضر في السلط تتردد في أذهان أهالي السلط. فيروى أن راعيا بسيطا من عشيرة حدّاد السلطية ومن طائفة الروم الأرثوذكس كان يرعى أغنامه في الأحراش خارج قلعة السلط وفي المساء بدأ يجمع الحطب ولكنه لما عاد للقلعة وجدها مغلقة ولن تفتح حتى صباح اليوم التالي فآوى لمغارة  قريبة من القلعة وظهر له القديس جاورجيوس بردائه الأخضر حاملا رمحه وممتطيا خيله وقال له:” لا تخف أنا معك اذهب في الصباح وقل للرعية أن يبنوا لي على هذه المغارة كنيسة على اسمي لأن هذا المكان مقدس وأعطيك علامة كي يصدقوك، غدا تذهب وحدك وتترك أغنامك ترعى وحدها فلا تقترب منها الوحوش” وفعل الراعي ما قال له القديس مار جرجس – جاورجيوس – وصدّقه الناس لما رأوا الذئاب لا تقترب من أغنامه (الدمشقي: 2008) وبنيت بعدها كنيسة ( مقام ) الخضر .

خطوة الخضر محفوظة في صندوق زجاجي في كنيسة الخضر

مقام  الخضر في ماحص

مقام الخضر في ماحص

يقع المقام غرب بلدة ماحص بمسافة 5 كلم في منطقة الميدان المطلة على وادي شعيب. ولا تزال قصة بناء المقام بشكله الحالي تروى من قبل عشائر منطقة ماحص حيث يذكر أن الأب ميخائيل صويص قدم إلى ماحص لشراء حاجاته من إحدى عشائر ماحص الذين يسكنون في السهل الذي يقع في الجنوب الشرقي للمقام فاستضافوه ليلة ونام تحت شجرة هي الآن بجانب المقام وأثناء حلمه ظهر له القديس مار جاورجيوس  وقال له:” يا خادم كنيسة الرب، أطلب منك أن تقيم لي مزارا في هذا الموقع الذي أقف فيه وأن تقيم فيه كل عام قداسا إلهيا” فاستيقظ خائفا وعاد للفحيص وفي اليوم التالي اصطحب معه (مسعاف السالم) وكلفه ببناء المقام. (الصويركي: 2017)

قبة المقام والراية الخضراء

المقام غرفة صغيرة 4×4 م ولها قبة تعلوها راية خضراء وباب حديدي يتجه نحو الشمال. وللغرفة قبة اسمنتية صغيرة نسبيا يخرج من وسطها عمود مربع بطول خمسة وسبعين سم وارتفاع نصف متر. يحوي المقام قبرا عليه بعض قطع الأقمشة الخضراء. ولم يكن المقام بيتا لأحد، بل مزارا للجميع، وكان يحوي على  مسرح للخيول فيه قرابة خمسين فرسا يتبارز الأهالي فيهن. وكان يعلو قبته هلالا ونجمة خماسية ويعود بناء المقام في بداياته بشكله القديم – قبل قدوم الأب ميخائيل صويص  بينما بُني المقام لاعتقاد أهالي ماحص  بمرور الخضر عليه السلام بالمنطقة وجلوسه فيها للعبادة، حيث استراح بجانب “عين الخضرة”  فبني له هذا المقام تكريما وليكون مصلى. (الدمشقي: 2008)

المقام من الداخل

قسمت دائرة الأراضي المقام ثلاثة أرباع لعشائر ماحص وربع لعشائر الفحيص. وبني السور الذي يحيط في المقام ودفعت بلدية ماحص نصف التكاليف وبلدية الفحيص النصف الآخر. واليوم،  يفتح المقام أبوابه للمسلمين والمسيحيين على حد سواء  فعندما يدخل الزائر المقام سيجد الرموز الدينية المسيحية على يمينه والرموز الدينية الإسلامية على شماله، وهو مسجل كمقام ديني إسلامي- مسيحي مشترك.

مقام الخضر في الرامة

تقع بلدة الرامة في الغور الأردني الأوسط وتتبع إداريا إلى لواء الشونة الجنوبية في محافظة البلقاء. ومقام الخضر في الرامة هو قبر محاط بقبور أخرى  في مكان يتميز بالتجمع السكاني في منطقة المزار التي  قيل أنها سميت نسبة لمزار ضريح الخضر وارتبط هذا الضريح بالعديد من المعتقدات الشعبية الدينية التي سنستعرضها في فصل الممارسات والمعتقدات الدينية من هذا البحث.

كنيسة جاورجيوس الخضر في الفحيص

تأسست هذه الكنيسة عام 1878 ميلادي وهي مبنية بالكامل من الحجارة غير المشذبة والطين وتقع في بلدة الفحيص . بالقرب منها كنيسة أخرى تأسست عام 1909 وتحمل الكنيستان اسم القديس جاورجيوس  الخضر وهما تابعتان لطائفة الروم الأرثوذكس (الصويركي: 2017)

المعتقدات الدينية المرتبطة بالخضر ( ع )

تكمن جوهرية شخصية الخضر في الوجدان الأردني كونه ممثلٌ لفكرة قهر الموت. فالخضر شرب من ماء الحياة وصار خالدا ولا يزال بحسب المرويات الشعبية يعيش في الدنيا معنا. ويمكننا أن نستنتج ارتباط قصة شربه من ماء الحياة بالبئر التي كانت في المقام، فأيام الجدب كان أهالي ماحص “يقلبون العبوات من المسجد القديم، ويركبون الدواب ومعهم البقر ويذهبون يطوفون حول المقام سبع أشواط ويقولون اللهم بارك في دوابنا وغنمنا وارزقنا الغيث بواسطة أبو العباس الخضر.

 وقد ارتبط المقام ارتباطا وثيقا بممارسات الشفاء من الأمراض وكانوا إن مات عندهم ولد أو مرض قالوا أن هذا بسبب عدم ذبحهم لشاة عند المقام.

ربط الخرق الخضراء المصلى عليها على فروع شجرات الخضر طلبا لاستجابة الدعاء

 كما يتصل الخضر ( ع ) باللون الأخضر الذي يرمز دوما للخصب والحياة، والذي بحسب الكاتب مفلح العدوان، قد يكون ذا ارتباط بعشتروت (تقابلها اللات) وآشور (يقابله ذو الشرى أو بعل – هدد) الذين عُبدا في الأردن قبل ظهور الإسلام، ويدلل على هذا وقوع أضرحة الخضر في أماكن خصبة جدا وبشكل طبيعي للغاية.

وبحسب شهادة شفوية وثّقها الكاتب مفلح العدوان عن أهالي منطقة الرامة يتبين لنا أن الخضر( ع ) بحسب معتقدهم مبارك وهو يحمي من يستجير به: “يحمي اللي يستجير بيه، وكانوا يدفنون السمن والجميد عنده، وما حدا يسرقها أو ياخذها وكان التجار يرمو مفاتيح حواصلهم (دكاكينهم) عنده وما يخافوا عليها وما حدا يقرب منها لأن الخضر (تستور – دستور- من خاطرو) كان يرعاها ببركاته”. يشابه هذا المعتقد معتقدات أخرى مرتبطة بمقامات الأولياء الصالحين في عجلون وإربد.

كما كانت النساء ممن تأخرن في الزواج يزرن المقام وينشدن:

” يا خضر جيتك زايرة…. وأنا بأموري حايرة

كل البنات تزوجن.. وأنا ظليت بايرة

يالله يا النبي جادور … كل الإسلام يزور

يالله يا النبي عجعج…. خلي القناة تدعج

يالله يا خليل الله….. سلم على رسول الله

طتح المطر بيدو …. يشفق على عبيده

يالله الغيث يا ربي… خبز مقرقط في عبي

القطة الشرقية ….. على طوير الحربية

يالله الغيث يا دايم….. بل الزريع النايم

بل زريع أبو محمد….. خلو للكرم دايم

دق الكوز بالجرة….. رخص قمحه حمد الله

دق الكوز بالبرميل….يرخص قمحك بالجغبير”

ومن طقوس نساء أهل البلقاء تحنية الرأس  وطلاء جدران المقام بالحنا عند المقام وزراعة العدس حوله وعند الزواج يزف العريس أيضا للمقام طلبا للتوفيق والبركة والسعادة. (الدمشقي: 2008)

والمثير بأن الأردنيين لا زالوا يستعيدون إرثهم المتعلق بالخضر عبر الأغاني التي تؤرخ لما كانت نساء الأردن تغني عند مقامه. وقد غنت سميرة توفيق – الفنانة اللبنانية التي اشتهرت باللون الغنائي الأردني – أغنية “يا خظر الأخظر” والتي تقول فيها :

“يا خضر الأخضر يا النبي داوود

تحرس هالأسمر أبو عيون السود

أسمر يا زينو والرّب يصونو

وبرمش عيونو ياما صاد أسود

الوجه مدوّر سبحن مين صوّر

والخدّ الأحمر بستان من ورود

ماشي ع مهلو ومروّح لاهلو

عيني بتندهلو وقليبي ملهود

فات من قبالي واشغل لي بالي

ريتك يا الغالي تتعطّف وتجود”

كما وردت ذات الأغنية بتنسيق مختلف المطلع عن أغنية سميرة توفيق

“يا خضر الاخضر يا النبي داوود

تحمي هالشباب من ضرب البارود”

عيد الخضر أو عيد مار جرجس

تحتفل عشائر  الفحيص وماحص بعيد الخضر أو عيد مار جرجس  في السادس من أيار وفقا للحساب الشرقي المسيحي. ويؤرخ الأديب جريس سماوي لهذا الاحتفال المبهج الذي يتشارك فيه مسيحيو الفحيص ومسلمو ماحص الأردنيين الفرحة: “عيد الخضر مار جريس أي القديس جورج في الحساب الشرقي. حيث يبادر أهالي الفحيص في هذا اليوم بالذهاب جماعات إلى مقام الخضر مار جريس في بلدة ماحص المجاورة ويقوم كهنة الكنيسة في الفحيص بإحياء قداس احتفالي مسيحي في بلدة ماحص الجارة العزيزة المسلمة حيث يستقبلهم أبناء ماحص بالحفاوة التي اعتادوا عليها دائما ويشاركوهم القداس بل يتقاسم الجميع الشرائط الخضراء التي يقدسها الكاهن أثناء الصلاة ويضعونها في سياراتهم وبيوتاتهم”.

من احتفالات أهل ماحص والفحيص في عيد مار جرجس

ويصف لنا احتفال الأطفال ومشاركة أهالي ماحص لهم بالفرحة والطقوس الدينية: ” كنا ونحن أطفال نبتهج بالمشاركة بهذا العيد ونذهب مشيا على الأقدام نمارس كل الشقاوات ومنها الزحف إلى حقول العدس والحمص والبقوليات التي كان يزرعها أبناء ماحص الحبيبة ونقتلع منها ما نشاء وندوس بعضها بلا مبالاة الأطفال ويرانا أهل المزروعات فلا ينهروننا أو يبعدونا بل يتلقونا بالابتسامة المرحبة المحبة قائلين: هذا يوم أهل الفحيص (صبيان الحصان) فهو لهم يفعلون ما يشاؤون. فليبارك الله سبحانه أهل ماحص الأحباء علينا وجيران الزمن القديم والحاضر والمستقبل. كان الأهل من البلدتين يتقاسمون معا الاحتفال التلقائي البسيط وكان الفرح يغمر المكان والأجواء. المرضى والحزناء من البلدتين يقبلون على المكان بنذوراتهم وخرافهم وتقدماتهم. النساء يبتن الليل في باحة القديس العظيم قاتل التنين من البلدتين”

ومن الطقوس المسيحية عند زيارة مقام الخضر في ماحص في عيد الخضر هو إتيان المقام حفاة  والطواف حوله وتعميد الأطفال  تحت شجرة الخضر وقص شعورهم مع الصلاة لهم بالشفاء وإطالة العمر  كما يشعلون الشموع ويذبحون الأغنام ومن ثم يقصدون مقام الخضر في السلط (الدمشقي: 2008) أما الشباب من أهل ماحص فكانوا يبيعون المأكولات والمرطبات ويدخلون المقام معهم.

 أقسم عرار في شعره بجمال ماحص والفحيص فقال ” اني إلى تلك الربوع وحسنها المتوفر… قسما بماحص والفحيص وبرد الحمر” فلا بد أن شاعر الأردن، عرار، كان يعرف ويحس مقدار الجمال والمحبة التي تهبها هاتين البلدتين التوأمين للأردن.

الاستغاثة لجلب المطر

ولعشائر ماحص ممارسات دينية أخرى تتعلق بهذا المقام فقد ارتبط الخضر عليه السلام بالغيث فكانت النساء تتوجه إليه وقت القحط ومن هنا جاءت تسميتهن “الغياثات”  وكن يقلن:

“مفتاح المطر بايدو…يشفق على عبيدو

يالله يالغيث  يا دايم.. بل الزريع للنايم

بل زريع أبو محمد.. خلوا للكرم دايم”

وكانوا في حال الشتاء القوي يذهبون ويصلون في المقام حتى يخفف الله عنهم المطر ، وكانوا يبكون كثيرا هناك ومن القصص التي يتداولها أهالي البلقاء بخصوص استسقاء الخضر بأن عشائر ماحص ووادي السير والسلط فزعوا يطلبون الغيث من مقامات الأولياء والأنبياء ولكن الجدب استمر ولما وصلوا مقام الخضر  أخذ فلان بقرة وقلب عباءته ونادى أهل ماحص ليستسقوا معه عند الخضر، وخرج إمام مسجد ماحص الشيخ فلان مع رجل آخر وطافوا بالبقرة حول المقام وذبحوها وجاءت السحب ونزل المطر (الدمشقي: 2008) ومن القصص الأخرى المشابهة شراء الشيخ فلان ثورا بست ليرات ليذبحوه عند الخضر فطافوا به ثلاثة أشواط ثم ذبحوه ولم يستطيعوا تقسيمه بينهم لشدة المطر الذي ظل يهطل ثمانية أيام حتى رحل الناس بخيمهم إلى الغور.

وربما يعود هذا الربط بين المطر والخضر عليه السلام ، كما أسلفنا، نتيجة لوجود بئر الماء الغزير في (حوطة) المقام إضافة لكون المنطقة التي تحيطه منطقة خضراء وخصبة. كما كانت العناية مستمرة بالمقام من إشعال البخور والشموع وغيرها.

شجرات مباركة

لم يكتف الإنسان الأردني بممارسة طقوسه الدينية الثرية بشكل منعزل عن بيئة المكان الذي يعيش فيه. فقد تم إشراك الطبيعة منذ الأزل في الطقس والمعتقد الديني. فمقامات الخضر عليه السلام وجاورجيوس كما أسلفنا قد بنيت في أماكن تتسم بالخصوبة العالية طبيعيا.

كانت سمة خصوبة الأرض شيئا جوهريا في حياة أهالي البلقاء الأردنيين فهم فلاحون وتجار والأرض تعني كل شيء لهم ومن هنا افتتن الإنسان الأردني منذ القدم بما تهبه الطبيعة من خيرات. عند دراسة الممارسات الدينية على طول المملكة سنرى شيوع تقديس الأشجار.

واحدة من الأشجار المعمرة في محيط مقام الخضر في ماحص وهي شجرة الملول

واحدة من شجرات الخضر المعمرة

فروع السنديانة الوارفة

ففي شمال المملكة خصوصا محافظتي عجلون وإربد سلسلة من الطقوس الروحانية التي شكلت أمنا وحصنا ضد خيبات الرجاء والآلام والتي ارتبطت بالأشجار المقدسة فنذكر مثلا شجرة البركات والبصوص في كفر الما بأهمية مشابهة، إضافة لشجرة أبو مرسة في زوبيا وشجرة أبو شوشة والمستريحي وعامود الست في جنين الصفا وشجرة الفقير في كفر عوان. وفي عنبة كذلك، ثلاث شجراء بأسماء ثلاث أولياء: البلخي والفقير والعجمي. والفقير خصيصا – إضافة لكوها لقب خاص بالأولياء – عائلة اشتهرت بصوفيتها وبركة شيوخها، فيذكر الكاتب والمؤرخ محمود الزيودي في إحدى مقالاته عن الشاعر الأردني حبيب الزيودي: “أحدهم جاء بزجاجة دواء صغيرة ملأها بزيت الزيتون وطلب إلى الفقير أن يباركها … تلا عليها اسم الله وتمتم بكلام لم نفهمه نحن الصغار وأعادها للرجل الذي أمضى زمنا ً يدهن بعض أجزاء جسمه من زيت الفقير .” وفي الجنوب شاع تقديس شجرة تسمى بطمة المنية أي البطمة التي تقتل من يتجرأ ويأكل من ثمارها أو يكسر من فروعها. وتجمع هذه الأشجار وهؤلاء الأولياء من المتصوفة اعتقاد الأهالي بقدرتهم على الشفاء والمباركة  في زمن الاحتلال العثماني الذي مارس فيه العثمانيون صنوف التجهيل والإفقار في الأردن. من هنا انطلقت الحاجة الروحية الفطرية بالإنسان لابتداع هذه المعتقدات واستغلالها كما أسلفنا في تعزيز الوئام والانسجام الأهلي والضبط المجتمعي.

شجرة بطمة المنية التي يعتقد بأن من يأكل منها يموت

أما أشهر الأشجار المباركة التي تحظى باهتمام وعناية أهالي البلقاء فهي أشجار مقام الخضر في ماحص. وتسمى  “أشجار الخظر الأخظر” وهي أشجار معمرة وقد كتب الدكتور احمد عويدي العبادي:” يقع المقام على حوالي دونم وربع وفيه ثلاث شجرات، اثنتان منها من البلوط يزيد عمرها عن الألف عام، وهنالك شجرة هي أصغر حجما وعمرا وهي من السنديان” ويذكر وجود أشجار أخرى حول المقام تسمى جميعها أشجار الخضر الأخضر وعليها تربط الخرق الخضراء التي يصلى عليها أملا في استجابة الدعاء.

إطلالة أخرى على شجرات الخضر

وبشكل عام، دوما ما تكون المساحة المحيطة بالمقام مكانا مقدسا ويسميها الأردنيون “الحوطة” أي المكان المحيط بالمقام ويظهر هذا في مقامات البلقاء وسائر المقامات الدينية في المملكة.

الخضر ومار جاورجيوس والوئام الإسلامي المسيحي

كنيسة الراعي الصالح ومسجد السلط الكبير في السلط نموذج أردني للوئام

يتقابل الخضر عليه السلام مع القديس جاوروجيوس في عدد من الصفات المحورية. فاللون الأخضر والحكمة والقوة والنصر الإلهي أمور تشترك الشخصيتان فيها. إضافة إلى فكرة قهرهما للموت وشرب ماء الحياة والخلود. لهذا صار من الصعب التفريق بين الشخصيتين وقد جمعتا الأردنيين مسلمين ومسيحيين في ألفة.

وقد كتب الدكتور أحمد عويدي العبادي:” الخضر شخصية وليّ يرى الأردنيون أنه شرب من ماء الحياة ولم يمت وأنه موجود في العالم حي يرزق، لا نراه، وأنه مستجاب الدعاء والطلب عند الله سبحانه وتعالى وأنه عاصر الأنبياء منذ زمن سيدنا موسى ويبقى إلى يوم الدين. من هنا أقاموا له الأضرحة ومن أهمها ضريحه إلى الجنوب من ماحص من أراضي قبيلة عباد في محافظة البلقاء بوسط الأردن، هو شخصية مقدسة لدى المسلمين والمسيحيين وهناك اتفاق ووئام بين أتباع الدينين من العبابيد – أبناء عبّاد – المسلمين ومن حولهم في ماحص وبين الفحيصية المسيحيين ومن حولهم بحيث لا يطغى أحد على آخر ولا يعترضه، وهو مسجل في دائرة الأراضي باسم الطائفتين المسيحية والإسلامية”.

نلحظ أن مقامات الخضر وجاورجيوس في البلقاء مفتوحة لكلا أبناء المسلمين والمسيحيين فمقام الخضر في السلط وهو عبارة عن كنيسة مفتوحة للجميع على حد سواء كذلك الأمر في المقامات الأخرى للخضر والكنائس التي تحمل اسمه. إن هذا الانسجام الأهلي جعلنا نرى الكنيسة بجوار المسجد والمقام فاتحا أبوابه لكل طالبي الرحمة والشفاعة.

هنا نرى كيف تحوّل الرمز الديني إلى عامل ألفة وتناغم مجتمعي وكيف تم تجاوز الاختلاف الطائفي إلى عملية خلق رمز مجتمعي وسنوضح عملية التحول هذه باستعراض أهم الطقوس الدينية التي ارتبطت بمقامات الخضر  والتي كان يمارسها مسلمو ومسيحو البلقاء على حد سواء.

تم تأريخ هذا الوئام الأردني في ذاكرة الرحالة والمستشرقين فكتبت الكاتبة الإنجليزية ستيوارت ايريسكين في زيارتها للسلط : ” وهذه المئذنة – مئذنة مسجد السلط الكبير – قريبة جدا من المستشفى ( المستشفى الإنجليزي الذي يشتمل على كنيسة الراعي الصالح)  حتى أن أحد المؤذنين الذي كان في الوقت نفسه خبازا كان يخاطب رئيسة الممرضات  بعد أن ينتهي من الأذان قائلا: يا أخت كم رغيفا من الخبز تريدين للمستشفى هذا اليوم؟

 الخاتمة

ومن قال أن أتباع ديانات مختلفة في العالم لا يستطيعون أن يعيشوا في سلام وحسن جوار إذا حاولوا ذلك؟” تقول الكاتبة الإنجليزية إيرسكين. وهنا، على أرض الأردن المباركة، يصيغ الإنسان الأردني، منذ القدم، عاداته و طقوسه الدينية وعاداته وتقاليده، في جو الألفة مع الغير والانفتاح على الآخر والقبول الذي يساهم دوما في دفع عجلة الإنسانية إلى الأمام.

المراجع

  • الصويركي، محمد (2017) الأضرحة والمقامات وأماكن العبادة في السلط وما حولها، منشورات عمان عاصمة الثقافة الإسلامية، عمان: الأردن
  • الدمشقي، حسان (2008) مدينة ماحص وتاريخها الديني، دار الإسراء للنشر والتوزيع، عمان: الأردن
  • الطراونة، محمد (1992) تاريخ منطقة البلقاء ومعان والكرك، منشورات وزارة الثقافة، عمان: الأردن
  • القديس جاورجيوس اللابس الظفر، موقع كنيسة أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس
  • الكفرين والرامة: المُقدّس الشعبي (1-2) – صحيفة الرأي
  • حبيب الزيودي … سنديانة العالوك (1–3) * محمود الزيودي
  • العويدي، أحمد (1979) المناسبات البدوية، سلسلة من هم البدو 3 ، ط 1.
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: يا خظر الأخظر فصول في التصوف الأردني 
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: الممارسات الدينية جنوب الأردن 
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: مقام النبي شعيب عليه السلام
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: مقام النبي يوشع عليه السلام 
  • أبحاث إرث الأردن المنشورة: إرث الاستقلال الحقبة الإسلامية المتوسطة 
  • كلمات أغنية يا خظر الأخظر – سميرة توفيق، موقع جفرا نيوز  http://www.jfranews.com.jo