جَلْعَدْ

t

:جَلْعَدْ

تقع القرية على مسافة خمسة عشر كيلو متر شمال شرق مدينة السلط وتفصلها عن مركز المحافظه قرى علان وام العمد وام جوزه وزي التي تحد جلعاد من الجهة الجنوبية الغربيه , ويحدها من الجنوب الرميمين المشهوره بشلالها الخلاب , ومن الشرق السليحي والرمان ومن الغرب العارضه ومن الشمال سوميا وسد الملك طلال الذي يفصلها عن برما من قرى جرش .

تتبع القرية اداريا للواء قصبة السلط ، و تعد من المناطق الخصبة و المطيرة في الأردن حيث يصل معدل الأمطار السنوي فيها إلى 700 ملم .يوجد في القرية مسجد أموي لا يزال محرابه بحالة جيدة .كما تحتوي القرية على ثلاثة ينابيع للمياه العذبة و أحدها غزيرة المياه إلى يومنا هذا .

وكما تم ذكر هذه المنطقة في كتب الرحالة العرب:

قرية وجبال شمالي السلط، تلفظ اليوم جَلْعَاد، وهي مشهورة بحسن شجرها وقد ذكرها ياقوت دون أن يحدد موضعها: بفتح ثم السكون،وهو في اللغة الصلب الشديد،وهو اسم موضع

 قال جرير:

أحلُّ إذا شئتُ الإيادَ وحزنه       وإن شئت أجراع العقيق وجلعدا

3-10-2013-1-00-53-PM_706_564744_124009591076217_1186017939_n

المصادر

ياقوت:معجم البلدان 154:2

 الاردن في موروث الجغرافيين والرحالة العرب صفحة142

الصور من موقع طقس العرب و العاصمة نيوز