إبراهيم المبيضين (1907-1982)

وُلد إبراهيم محمود المبيضين سنة 1907 في الكرك، تلقّى علومه الأولى في الكتاتيب، حيث تعلم فيها القرآن الكريم واللغة العربية والحساب، على يدي الشيخ أحمد الدباغ. انتقل في ما بعد -مع أستاذه الدباغ- إلى مدرسة تجهيز الكرك، حيث درَس فيها المرحلة الإلزامية، ثم أنهى الثانوية في مدرسة السلط. التحق بعد ذلك بالأزهر الشريف ومكث في القاهرة أربع سنوات. كان على علاقة وثيقة بزعماء الحركة الوطنية التحرُّرية في مصر، وكتب قصائد عديدة في هذا الاتجاه، نشر بعضها في الصحف المصرية آنذاك، مثل “المقطَّم” و”المقتطَف”. كان أول عهده بالوظيفة سنة 1926 عندما التقى بالأمير عبد الله بن الحسين، إذ أمر الأمير بتعيينه كاتبَ إيرادات ملَكية في الديوان الملكي بعد أن استمع إلى قصيدة منه رأى فيها قوة البيان واللغة. ثم انتقل إلى التدريس الذي أمضى فيه عشر سنوات متنقلاً بين مدارس عمّان، ووادي موسى، والشوبك، والطفيلة، ومعان، والكرك. انتقل بعد ذلك إلى وزارة المالية، وعمل فيها ست سنوات، ثم انتقل إلى وزارة الداخلية وتدرّج في الوظائف فيها حتى أحيل على التقاعد سنة 1962. ثم عُيّن في دار الإذاعة الأردنية سنة 1974، وظل يعمل فيها لمدة ست عشرة سنة. توفِّي يوم 18/12/1982، ودُفن في الكرك.

المراجع:
“معجم أدباء الأردن” (ج1: الراحلون)، وزارة الثقافة، عمّان، 2001.