العثور على عش لطائر الحبارى في الأردن

ترجمة: عائشة أحمد الصمادي.

houbara (1)

لأول مرة منذ إطلاق سراحها في إطار مشروع الشيخ “خليفة بن زايد” لإعادة تقديم طيور “الحبارى” للعالم  في الفترة ما بين العامين 2014- 2016، تم رصد عش لطائر “الحبارى” بواسطة الفرق الميدانية من الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في الأردن، بإدارة الصندوق الدولي للحفاظ على طيور “الحبارى”.

ووفقاً للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، فإن طائر الحبارى يعتبر من الفصائل الضعيفة، حيث اعتبرت هذه الهيئة العالمية  فصيلة طيور الحبارى ضمن الفصائل المهددة بالإنقراض.

ويأتي إطلاق سراح هذه الطيور و تربيتها كجزء من استراتيجية الصندوق الدولي للحفاظ على طيور الحبارى ضمن نطاق مواطنها الأصلية آسيا و أفريقيا و شبه الجزيرة العربية، في محاولة لإعادة نسب الطيور الآهلة للمنطقة إلى نسب مستدامة.

وقد تم العثور على العش بفضل أجهزة التعقب المستخدمة من قبل الصندوق الدولي للحفاظ على طيور الحبارى، ضمن مشروعها لتربية الطيور وإطلاقها للبرية، حيث عُثر داخل العش على ثلاث بيضات.

ckfjmzdwyaeqnwv

و صرّح المدير العام للصندوق الدولي للحفاظ على طيور الحبارى : ” العثور على هذا العش يسلط الضوء على دقة عملنا و أبحاثنا و يخدم كمؤشر لإبراز الخطوة الأولى نحو نسب قابلة للعيش والتكاثر في أرجاء المملكة الأردنية الهاشمية، و بفضل المعلومات التي نجمعها من خلال أجهزة التعقب أصبحنا قادرين على رصد طرق الهجرة و قدرة الطيور المهجنة على التكيف مع الطبيعة في الخارج، مما يساهم في زيادة فهمنا لهذه الفصيلة المهددة بالإنقراض و إنجاح مهمة هذا البرنامج.

وكان الصندوق الدولي قد أطلق سراح 500 طائر “حبارى” في الأردن عام 2014، و قام بإطلاق سراح 300 طير آخر عام 2016 بعد اتفاقية تم عقدها بين أبوظبي و الأردن للعمل سوية للحفاظ على نسب مستمرة النمو لهذه الطيور في المملكة.

 واشتمل الاتفاق على إطلاق مبادرات لتنفيذ برنامج وطني للتوعية، وإجراء البحوث المتخصصة لتقييم نجاح البرنامج، وتطوير التشريعات اللازمة لإنشاء مواقع إطلاق المحمية، وتنفيذ برامج لتنمية المجتمعات المحلية الواقعة حول مواقع إطلاق سراح هذه الطيور.

المصدر:

http://www.birdlife.org/middle-east/news/houbara-bustard-nest-discovered-jordan