قصيد الاستقلال- عدِيرةٍ ما هي مِلِكْ إبن عثمــــــــــانْ

قصيدة للشاعر عبد الله العكشة بمناسبة أعمال الفساد العثماني ونظام السخرة
الذي فرضه الاحتلال العثماني على عشائر الكرك عام 1900

مناسبة القصيدة:

في عام 1900 تسلم مصطفى باشا العابد متصرفا جديدا بعد أن كان متصرف اللواء هو رشيد باشا وكانت سمعة مصطفى باشا العابد سيئة و لا يخجل أبداً من الرشوة بحيث يتباهى بها و يأخذها من الشاكي ومن المشتكى عليه، وفيما بعد سن مصطفى باشا العابد نظام ( السخرة ) على أهل الكرك وبدأ أهالي الكرك العمل بها من رجال ونساء وبجميع الأعمار من بناء الثكنات العسكرية و جلب المياه إلى المعسكرات وشق الطرق المؤدية الى المعسكرات والمخافر مع العلم انها أعمال الجيش والدرك الاتراك ، بعد هذا العمل المذل لأبناء الكرك ضجر الاهالي، وساءت العلاقة بين الشيخ قدر المجالي شيخ المشايخ في ذلك الوقت وبين المتصرف مصطفى باشا العابد .

وقد عبر عن هذا الضجر والاستنكار الشاعر الكركي عبدالله العكشة عندما كان هنالك اجتماع لعشائر الكرك للقضاء على ( نظام السخرة) الذي فرضه الاحتلال العثماني على أهالي المنطقة فقام الشاعر وانتهز الفرصة لإلقاء القصيدة وكانت غايته أن يحمس الشيخ قدر المجالي ومن معه من شيوخ العشائر الأردنية ضد الاحتلال العثماني و ظلمه و فساده، وما أن ألقيت القصيدة حتى تحمس الشيوخ و الوجهاء و الفرسان و ثاروا، فأبرقت الإدارة العثمانية المحلية برقيات مستعجلة إلى المراجع العليا لدى الباب العالي العثماني محذرة من قيام الثورة نتيجة هذه الاحتجاجات على السخرة، فأوقفت السخرة في النهار نفسه قبل أن يعاود الاحتلال العثماني استخدامها مجددا عندما بدأ بمدّ سكة القطار العسكري العثماني عبر الأراضي الأردنية .
وهذا نص القصيدة :


صورة الشاعر الكبير عبدالله العكشة

الله مِنْ قِلْبِ أطْرِمَت بِيْه نِيــــــــرانْ                    جِوَّى ضلوُعي زَايد الْهِا لَهابــــــــــــا

عدِيرةٍ ما هي مِلِكْ إبن عثمــــــــــانْ                     وظلَّت عَزيزة بَالشَّرف والمهابــــــــا

حَريبها ديمهِ مْــن الـمـرّ رَوْيــــــــانْ                     إمْعيفْ مِن طَعْنَ القنا و الحرابــــا

وَاليومْ عِقْبَ الطَّيلسَاني بْخِلقَــــــــــانْ                     او عقب المعزِّة نصيِرْ وقم الكلابـــــا

تَرى السِّخْرَةْ خَلَّت النَّاس نِســـــــوان                     وغَدَت على بعض المخاليق نابـــا

عسكر كركنا شارب الشّفّ فَسْـــــقَانْ                     حِنَّا فِريبهِ وهــم صاروا ذيابـــــــا

وراعي البَغَل متزيناً فيه عِربـــــــتانْ                    عِدُّة جلوياً قاتلاً له قرابـــــــــــــــا

 وراعي البيهم يَمضَّي الليل سَهَــــرانْ                     يِمسي ويصبح بِشديدَ العذابــــــــا

وشيوخنا صَفِّة عذارى بديـــــــــــوانْ                      والكل منهم ساعياً بالخرابــــــــا

وين أبو سليمان اللي على الخيـل قحطـ                   ـان سورالعذارى يوم لجّت خرابا

وشيخا بلا عزوه ترى ماله الشـــــــانْ                    وعزوه بلا شيخ بليا مهابــــــــــا

 لا يا قدر يا شَوقْ مَسلوبَ الابِـــدانْ                      يا شيخ لا تَرضَى علينا الخرابــا

انخى اخو شاهه  يوم رَوْغَاتَ الارهَانْ                      رفيفان فَرِّج هَمَّنا والعذابـــــــــا

عِزي لابن طه بركات و اكـــــــــوانْ                     وحسين اخو حمده على العز نابا

شاهر ويوسف تِقل جَوزْ عِقبــــــــــانْ                      ويحيى وسالم عالـمعادي ذيابـــا

 لا عاد ما بها سَنّ مَسْنونْ وسنْـــــــانْ                      ما تِقدروا تردون عنا جوابـــــــا

  شرح القصيدة :

 البيت الاول :أشكو الى الله من حالة قلب اضرمت به نيران يزداد لهيبها داخل ضلوعي ونلاحظ انهم يقلبون الضاد طاء فقال اطرمت بدل من أضرمت

البيت الثاني :وأحزن على هذه الديار التي ليست ملكاً شخصياً لابن عثمان والتي كانت عزيزة مهيبة وشريفة

البيت الثالث : الذي يحاربها بتجرع من المرار الى ان يرتوي ويهرب كارهاً من طعن  الرماح والحراب

البيت الرابع :واليوم بعد لبس الحرير الاطلس نلبس الاسمال وبعد العز نعامل كالكلاب

البيت الخامس:نظام السخرة جعل الرجال نساءٌ وأصبح بعض الناس ينهش بعضه

البيت السادس :حكام كركنا متعجرفون طغاة ونحن فريسة لهم وهم ذئاب يفترسوننا

البيت السابع :صاحب البغل لاجئ به عند احدى القبائل وكأنه (عِدّه) قاتل احد اقربائه ومحكوم عليه بالجلاء عن عشيرته واهله

البيت الثامن :وصاحب الحمار يقضي ليله ساهراً في اشد العذاب في إصباحه وإمسائه

البيت التاسع:وزعمائنا مصطفون كإصطفاف العذاري بالديوان وكل واحد منهم يسعى بخراب الكرك

البيت العاشر :نحن كالغنم وانتم راعاتنا اكتفي بالله ينتقم منكم لان تهاونكم جعلنا حائرين نهباً للناس

البيت الحادي عشر :زعيم بلا عصبه تسنده لا قيمة له وعصبة بلا زعيم لا تهاب

البيت الثاني عشر :اين ابو سليمان الذي يبيد الفرسان الذي يحمي النساء عند اشتداد الحرب ؟

البيت الثالث عشر: أستجير بــ(قدر المجالي)التي تهواه جميلات النساء وثيقات الاجسام ايها الزعيم لا ترضَ الخراب الذي ينصب علينا

البيت الرابع عشر :أستجير بـــ(رفيفان المجالي)اخو شاهة لتفريج همنا وعذابنا

البيت الخامس عشر+السادس عشر : اسفي لغياب ابن طاهي بركات وحسين اخو حمدة ، وشاهر ويوسف اللذين يشبهان زوجي عقاب ويحيى وسالم بالذئاب في سحق الاعداء

البيت السابع عشر: ما دمتم لا تسطتيعون استخدام السيف إما في امكانكم ان تسمعوا احتجاجنا

*تنويه : كل الاسماء التي وردت اصحابها من زعماء الكرك وقدر هو زعيم الكرك

المصادر:

 *كتاب معلمة للتراث الاردني،روكس بن زائد العزيزي ،وزارة الثقافة،عمان _الاردن،مطبعة السفير ،تاريخ2012،صفحة71-72-73-74

*كتاب الفاظ وأشعار كركية ،فرّاس دميثان المجالي،النشر وزارة الثقافة ،مطبعة السفير ،تاريخ 2009،صفحة140-141-142

*مصدر صورة الشاعر عبدالله العكشة من موقع شخصيات أردنية