بوصلة النجوم الأردنية

تمهيد

استكمالا لسلسلة أبحاثنا المتعلقة بعلم الفلك الشعبي الأردني، نسلط الضوء في بحثنا هذا على أبرز المجالات التي تم توظيف النجوم فيها وهو الاستدلال بالنجوم حيث أن أجدادنا الأردنيون استطاعوا بفضل علمهم واستنتاجاتهم أن يستفيدوا من النجوم بعدة مجالات، أهمها معرفة الاتجاهات كما سنورد في بحثنا هذا.

مقدمة

كان السفر في الصحراء ولا زال لغير العالِمين بها مغامرة ومخاطرة كبيرة، فمن يسافر في الصحراء أمامه عدد كبير من التحديات، وبالرغم من أن الأردنيين من سكان البادية لديهم ما يكفي من الخبرة في التعامل مع الصحراء لكنهم بالطبع احتاجوا لدليل قاطع يساعدهم ويرشدهم لوجهاتهم، لذا استعان الأردنيون بالطبيعة بكل ما تتيحه لهم من دلالات وعلامات؛ فمثلاً استعانوا باتجاه الرياح عن طريق اتجاه تراكم الأتربة تحت الأشجار واستدلوا على اتجاه الماء من تراكمات الطين والأهم من هذا كلهُ مدى معرفتهم بمطالع الشمس ومسارت النجوم.

أهم نجوم الاستدلال لدى الأردنيين

معظم النجوم التي يستفاد منها في هذا المجال تلك النجوم التي تعبر طرفي القبة السماوية الشمالي والجنوبي، لأن هذه النجوم تبقى في ناحية واحدة ثابتة من من طلوعها لمغيبها وتبقى في ناحية واحدة من السماء ولا تعبر وسطها، فلذلك تدل دائما على قطب من أقطاب الأرض بينما الطلوع والغياب يدلان على الشرق والغرب وسوف نسلط الضوء في بحثنا هذا على أبرز هذه النجوم:

نجم الجدي

يعتبر نجم الجدي الدليل الأهم في معرفة الاتجاهات بلا منازع والمرشد الأبرز والبوصلة التي لاتكذب،  فما يميزه هو موقعه في السماء الشمالية فوق مركز القطب ثابتا تقريبا، حيث أنه بعكس النجوم الأخرى لايتحرك لذلك جعلت منه هذه الميزة بوصلة ثابتة ينظر لها كل مسافر، ويسترشد بها في دجى الليل وبالرغم من أهميته إلا أن نوره ليس ساطعا بشكل كبير كنور الشعرى اليمانية أو سهيل مثلاً، فأحيانا يختلط الأمر على من يستدل بهِ بوجود بعض الظروف الجوية التي تحول بين الراصد وبين النجم لذلك استنتج أجدادنا لنجم الجدي بعض الأدلة التي تدل على مكانه في السماء من خلال  النظر لنجمتي الدبة والمراق وهما آخر نجمتين في كوكبة الدب الأكبر (النعايم) ويرسم بينهم خط وهمي ثم إضافة خمسة أضعاف هذا الخط للجهة اليمين للراصد فهذا هو المكان الأكيد والذي لا غبار عليه لنجم الجدي، حيث أن أجدادنا يسموهما الدليلان أو (المرشدان) وذلك لأنهما يدلان على موقع الجدي وفي إحدى القصص التي يتداولها أجدادنا عن هذين النجمين أن قوماً سطوا على أحد الرعاة ونهبوا ماشيته فلما أتتهُ المساعدة (الفزعة) سألوه أي اتجاه سلك المعتدين، فقال أنه لايعلم لكنه سمعهم يرددون شيئا من الشعر وتالياً نص القول:

تصوبوا للجدي والجدي صوبكم

                               ومن تاه منكم يهتدي بالنعايم

كان مقصد الشاعر في البيت السابق أن يرشد معاونيه لاتجاه الشمال فقال لهم (تصوبوا للجدي) أي اجعلوا نجم الجدي أمامكم مباشرة، و(الجدي صوبكم) أي اجعلوا نجم الجدي أمامكم مباشرة (ومن تاه منكم يهتدي بالنعايم) أي من لم يستطع رؤية نجم الجدي فعليه أن يتبع مجموعة النعايم النجمية.

رسم يوضح مكان نجم الجدي وكوكبة الدب الأصغر وذات الكرسي والدب الأكبر في السماء: rajol.net

نجم سهيل

سهيل من أبرز النجوم التي يعرفها الجميع إن لم يكن الأبرز فكان أجدادنا الأردنيون الأوائل يعرفون من خلاله جهة اليمين لأنه يطلع بهذا الاتجاه، فلذلك يسمى أحيانا (سهيل اليماني) فمن يقصد جهة الجنوب لابد أن يهتدي بنجم سهيل بالرغم أنه لا ليس دائم الطلوع.

نجمة الشعرى ونجم السهيل في السماء: slaati.com

كوكبة الدب الأكبر (النعايم – بنات نعش)

لحركة هذه النجوم فوائد عدة، أبرزها:

تقع في القسم الشمالي من القبة السماوية وكما أسلفنا أنه يستدل على موقع نجم الجدي من نجمي الدبة والمراق اللذان هما من كوكبة الدب.

رسم يوضح شكل مجموعة الدب الأكبر(بنات نعش)  في السماء: rajol.net

 

نجما الفرقدين (الحويجزين) 

يقعان بين نجم الجدي وكوكبة الدب (بنات نعش الأكبر) ويدلان على الشمال.

رسم يوضح شكل مجموعة الدب الأصغر في السماء: rajol.net

العقرب

ومن أبرز نجوم الاستدلال هي مجموعة العقرب حيث أنها تدل على الجنوب الشرقي ومغيبها يدل على الجنوب الغربي، ورأسها يشير للغرب.

الجوزاء

أو مجموعة الجبار ورأسها يدل للشمال دائما.

منزلة النعائم

أحيانا يحصل خلط بين النعائم (بنات نعش) والنعائم (منزلة من منازل القمر) فالأولى هي التي سبق ذكرها وبها يستدل على نجم الجدي والثانية هي المنزلة رقم عشرين من منازل القمر الثماني والعشرين وهي تتبع العقرب في مسارها ويستدل بها على الناحية الجنوبية من السماء.

تحديد الاتجاهات بواسطة مواقع النجوم ومطالعها ومساراتها

إن كل نجمة أو مجموعة نجمية لها مكان أو ناحية من السماء وبواسطة تلك الأماكن والنواحي نستطيع أن نحدد الاتجاهات على الأرض، فمثلاً :

لمعرفة اتجاه الشمال

إن أردنا أن نعرف اتجاه الشمال  نجعل نجم الجدي بين أعيننا وننطلق وبذلك نحفظ خط سيرنا ونضمن عدم الانحراف يمينا أو شمالا.

لمعرفة اتجاه الجنوب

إذا أردنا التوجه نحو الجنوب نجعل نجم الجدي بظهرنا ونتابع المسير أو نجعل مطالع النجوم يسار ومغاربها يمين، وإذا كانت معرفتنا بالنجوم عالية فنستعين بنجم سهيل.

لمعرفة اتجاه الشرق

نجعل نجم الجدي بمحاذاة كتفنا الأيسر ثم نتابع المسير وإذا كانت كوكبة الجوزاء طالعة فسنتأكد أن سيرنا صحيح إذا كانت في هذه الحالة أمامنا ورأسها يشير للشمال وإذا كنا من أصحاب الخبرة الكبيرة بعلم النجوم فسنحدد نجم الشمال ونجعله على يسارنا ونحدد نجوم الجنوب ونجعلها على يميننا أو نعرف وجهتنا بأن نجعل مطالع النجوم أمامنا ومغاربها خلفنا.

لمعرفة اتجاه الغرب

هنا نجعل نجم الجدي محاذي لكتفنا الأيمن ونستطيع أن نستعين بنجوم القطب الشمالي فنجعلها على يميننا ونجوم الجنوب على شمالنا.

لمعرفة اتجاه الشمال الشرقي

نجعل نجم الجدي إلى اليسار من كتفنا أو كتف راحلتنا (سيارة أو دابة، إلخ) ونستعين بمطلع نجوم القطب الشمالي؛ فطلوعها من الشمال الشرقي وأيضا إذا استطعنا تحديد نجم السويبع وكان أسفل كوكبة بنات نعش (الدب الأكبر)  فحتما نحن نتجه إلى الشمال الشرقي.

لمعرفة اتجاه الشمال الغربي

نجعل نجم الجدي إلى اليمين من كتفنا أو كتف راحلتنا (سيارة أو دابة، إلخ) ونستعين بمغيب نجوم القطب الشمالي، وإذا كان نجم السويبع يعتلي بنات نعش فنحن حتما بالاتجاه الصحيح، يقول الشاعر :

وامشوا يسار الجدي بالك تتيهون

                          ترى النعايم سبعة بينات

وفي البيت السابق الشاعر ينصح  بالمشي يسار نجم الجدي لتجنب التوهان ويؤكد الشاعر أن النعايم (كوكبة بنات نعش الكبرى – الدب الأكبر) هن سبعة نجوم واضحة.

لمعرفة اتجاه الجنوب الشرقي

نجعل نجم الجدي خلفنا من اليسار ونتجه نحو مطلع نجم سهيل ونجوم اليمين، وكما قال الشاعر راكان ابن حثلين:

الجدي حطيته بورك المطية

                     وافرق نحرها عن سهيل اليماني

يوضح الشاعر أنه جعل نجم الجدي بجهة دابته (المطية) اليسرى واتجه نحو نجم سهيل أي جعل نجم سهيل أمامه (وافرق نحرها عن سهيل اليماني) ونحر الدابة أي رقبتها.

لمعرفة اتجاه الجنوب الغربي

نجعل نجم الجدي خلفنا من اليمين ونتجه نحو مغيب سهيل ونجوم اليمين.

الاستدلال بمشارق الشمس ومغاربها 

رسم يوضح مشارق ومغارب الشمس على مدار السنة:sites.google.com/site/falakiyat/ibn_alqayyem

الشمس لها مشارق ومغارب تتغير حسب الفصول والمواسم، فشروق الشمس صيفا يدلنا على الاتجاه بين الشرق والشمال الشرقي ويشير ظل شروقها إلى الاتجاه بين الغرب والجنوب الغربي، ويدلنا مغيبها على الاتجاه بين الغرب والشمال الغربي أما ظلها قبل الغروب يشير إلى الاتجاه بين الشرق والجنوب الشرقي، أما عند منتصف النهار (الظهيرة) فظل الزوال يشير إلى الشمال.

وفي الشتاء يدل شروق الشمس على الاتجاه بين الشرق والجنوب الشرقي وظل شروقها إلى الاتجاه بين الغرب والشمال الغربي، ويدل مغيبها على الاتجاه بين الغرب والجنوب الغربي ويشير ظلها قبل الغياب إلى الاتجاه بين الشرق والشمال الشرقي كما أن الشمس في الشتاء تعبر السماء جنوبا.

الاستدلال بالقمر

نستطيع أن نحدد اتجاهنا ليلا من خلال حركة القمر ومساره (إذا كان هلال)، فحركة القمر من الشرق إلى الغرب تدل على الاتجاهات، والجهة المحدبة منه في الأيام الأولى من الشهر تشير لمغيب الشمس وتكون تحت الأفق الغربي، وفي آخر أيام الشهر تشير إلى موقع الشمس تحت الأفق الشرقي أما في أيام التربيع الأول (أحد أطوار القمر) فتشير الجهة المستديرة إلى الغرب، وفي التربيع الثاني فتشير الجهة المستديرة إلى الشرق، حيث أن هذه الطريقة من الطرق التي تحتاج خبرة طويلة بعلم النجوم والفلك الشعبي.

رسم يوضح أطوار القمر: dail1381.wordpress.com

تحديد الاتجاهات عبر الاستعانة بعصا 

هذه الطريقة من أسهل الطرق ويستخدمها الذين ليس لديهم خبرة طويلة بمطالع ومغارب ومسارات النجوم، وتكون هذه الطريقة كما يلي:

ليلا

نغرس عصا في الأرض ونجلس مقابلها ونعيّن نجمة (أي نجمة في السماء) ونجعلها مباشرة فوق رأس العصا وننتظر بعض الوقت لحين تحرك النجمة فإذا تحركت النجمة فيدل على أننا نجلس مقابلا للشرق وإذا تحركت إلى الأسفل فهذا يعني أن المغرب مقابلنا أما إذا تحركت يمينا فنحن إذا نقابل الجنوب وإذا تحركت لليسار فنحن حتما نواجه الشمال.

نهاراً

نغرس عصا في الأرض ونضع علامة عند نهاية الظل وننتظر بضعا من الوقت ثم نضع إشارة عند نهاية الظل الجديد ونرسم خط بين العلامتين وبذلك تدل العلامة الأولى على الغرب والثانية على الشرق.

المراجع

  • عبندة، علي، “الفلك والأنواء في التراث“، دار الفرقان للنشر والتوزيع،1998 .
  • العثمان، عواد ملهّي، “علم الفلك الشعبي وحساب المواسم والفصول“، دار يافا العلمية للنشر والتوزيع، عمان-الأردن، 2018.
  • كرلونلينو، السنيور، “علم الفلك تاريخه عند العرب في القرون الوسطى“،منشورات وزارة الثقافة الأردنية/مشروع مكتبة الأسرة، 2018.
  • باصرة،حسين بن محمد،”الاستدلال بالنجوم“،مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية،2007.

المصادر

مقابلة مسجلة لفريق إرث الأردن مع الباحث عواد العثمان عن الفلك الشعبي، بتاريخ 30-8-2018، الحلابات -الزرقاء – الأردن.