موسيقى الأردنيين الأنباط – الجزء الثالث

تحدثنا في الجزئين السابقين من سلسلة مقالات (موسيقى الأنباط) عن دلالات استخدامات الموسيقى في حضارة الأردنيين الأنباط ودور المرأة في الحياة الموسيقية النبطية, ونتناول في هذا الجزء نوعية وطبيعة الآلات الموسيقية التي استطاع الباحثون تحديدها ومعرفتها من خلال الآثار المتبقية, وذلك يعني أنه من المرجح وجود آلات أخرى لم تصل إلينا بذاتها أو من خلال الرسومات[…]

عقيل أبو الشعر النمري

من أكثر شخصيات التاريخ الأردني الحديث تميّزًا وغموضًا في نفس الوقت .. إنه عقيل أبو الشعر؛ الأديب الروائي والفيلسوف .. والمؤلف الموسيقي أيضًا! قاوم الاحتلال  العثماني بالفن الراقي وانحاز لحريات الشعوب التي سلبها هذا الاحتلال من خلال أدبه وموسيقاه، وحقق نجاحًا وتميّزًا في أوروبا وأمريكا اللاتينية. ولادته ونشأته والظروف السائدة في منطقة الحصن : وُلد[…]

المرأة النبطية الأردنية ، موسيقيّةٌ أيضًا

اعتاد الناس على النظر إلى الحضارات القديمة على أنها أقل تقدّمًا منّا في كلّ شيء، وفي الحقيقة أن حضارة أجدادنا الأنباط تقدّمت على الكثير من الحضارات التي سبقتها وتلتها وعلى الكثير من التجمعات البشرية الموجودة في وقتنا الحالي، وإحدى أهم ركائز التقدّم المجتمعي هو ما يُنادى به اليوم بإسم “المساواة بين الرجل والمرأة”، وعلى ما يبدو[…]

موسيقى الأردنيين الأنباط-الجزء الأول

لا يزال الأردنيون الأنباط يدهشوننا بآثارٍ حفظت ملامح حضارتهم التي عاشوها قبل أكثر من ألفي عام. كما في اللوحة النبطية المُرفقة التي يظهر فيها طفل مجنَّح يعزف على آلة الفلوت (أو الناي القديم)، وغيرها من الآثار الأخرى. اهتم أجدادنا الأنباط بالموسيقى واستخدموها في مناسبات مختلفة، وترجمت هذه الاستخدامات العديد من أفكار ومعتقدات وملامح الرفاهية الفكرية[…]