بنّوره تطلق “مشروع القينوسي”

تعلن مبادرة بنوره عن إطلاق “مشروع القينوسي” لزراعة الغابات الحرجية يوم السبت الفائت وذلك ضمن فعاليات الاحتفال بعيد الشجرة الذي يتزامن مع موسم زراعة الأشجار وسيقام الحفل في قرية ديريوسف الواقعة في لواء المزار الشمالي والتي استحصلت بنّوره فيها على قرار بتفويضها بانشاء غابة حرجية على مساحة 30 دونم، وخلال الحفل سيعرض القائمين على المشروع الأهداف والنتائج المتوقعة وأثر الغابة على المجتمع المحلي، إضافة على كونها أول غابة تزرع ضمن مشروع القينوسي الذي يسعى لزيادة الرقعة الخضراء في الأردن بتخصيص أراضي قاحلة لتحويلها الى غابات حرجية في مناطق متعددة مستقبلاً.تbanoorah

 

غابة ديريوسف تأتي بالتعاون مع مديرية حراج اربد التابعة لوزارة الزراعة وبلدية المزار الشمالي بعد تخصيص 30 دونم من أراضي قرية ديريوسف التابعة لبلدية المزار لتصبح هذه الغابة أول غابة اصطناعية في قرية دير يوسف والتي يصمم أبنائها وبناتها أن يساهموا بأنفسهم بكل الجهد اللازم لانجاح هذا المشروع من حفر الجور وزراعة 1200 شجرة حرجية كمرحلة أولى.

 

وحسب خبراء في الغابات أن نسبة الرقعة الخضراء في الأردن هي أقل من 1% والتي تعد ضئيلة جدا إذا ما قورنت مع النسبة العالمية للحراج التي يجب أن لا تقل عن 10 %، هذا الواقع أمر مقلق رتب على عاتق بنّوره المسؤولية بأن تعمل بجد على “مشروع القينوسي”. إضافة إلى تزايد الرقعة الاسمنتية دون اكتراث بحقوق المجتمعات  المحلية بنظام بيئي متوازن يكفل للناس حقها ببيئة صحية وللأطفال حقهم بمكان آمن ونظيف، وعليه سيعمل المشروع على زراعة أول غابة اصطناعية تكون نموذجا متكاملا لزراعة غابات أخرى مستقبلاً.

 

ومن الجدير بالذكر أنه وبالإضافة إلى زراعة الغابات سيعمل المشروع على تأهيل ورفع كفاءة مجموعة من الشباب والشابات من المجتمع المحلي للعمل كنواة للتغيير وتعزيز المسؤولية الإجتماعية تجاه الغابات والأشجار.

 

عن مبادرة بنورة:

 

شركة بنّوره للتنمية والتطوير تأسست عام 2012 كشركة محدودة المسؤولية لا تهدف للربح ومقرها مدينة اربد، حيث قامت المحامية أمل العمري – وهي المؤسس لبنّوره- ومع شركاء من المجتمع المحلي ونشطاء في قطاع المجتمع المدني بعدة مبادرات موجهة لقطاع الشباب واليافعين على شكل أنشطة ومسابقات، ومنذ عام 2012 ولغاية الآن نشط هؤلاء المؤسسون في عدد من القضايا على الصعيد المحلي والوطني وبالأخص بقضايا الغابات.