سلسلة الفن المعماري عند الأردنيين الأنباط – الجزء الرابع

مقدمة اهتم الأردنيون الأنباط بفن العمارة بشكل واسع، وهذا ما يؤكده الإرث العمراني الضخم الذي خلفوه، وما يزال قائماً حتى يومنا هذا بكل شموخ وصلابة، وحيث أن عمر الحضارة الأردنية النبطية امتد على مدى قرون، فقد كان الفن المعماري النبطي متباينا، ومتطوراً باستمرار، حيث بلغ من البذخ في ذروة هذه الحضارة، ما سبق حضارات استعمارية[…]

سلسلة الفن المعماري عند الأردنيين الأنباط – الجزء الثالث

مقدمة اهتم الأردنيون الأنباط بفن العمارة بشكل واسع، وهذا ما يؤكده الإرث العمراني الضخم الذي خلفوه، وما يزال قائماً حتى يومنا هذا بكل شموخ وصلابة، وحيث أن عمر الحضارة الأردنية النبطية امتد على مدى قرون، فقد كان الفن المعماري النبطي متباينا، ومتطوراً باستمرار، حيث بلغ من البذخ في ذروة هذه الحضارة، ما سبق حضارات استعمارية[…]

سلسلة الفن المعماري عند الأردنيين الأنباط – الجزء الثاني

مقدمة اهتم الأردنيون الأنباط بفن العمارة بشكل واسع، وهذا ما يؤكده الإرث العمراني الضخم الذي خلفوه، وما يزال قائماً حتى يومنا هذا بكل شموخ وصلابة، وحيث أن عمر الحضارة الأردنية النبطية امتد على مدى قرون، فقد كان الفن المعماري النبطي متباينا، ومتطوراً باستمرار، حيث بلغ من البذخ في ذروة هذه الحضارة، ما سبق حضارات استعمارية[…]

الفخار الأردني النبطي

مقدّمة يعد الفخار النبطي المتميز برقته ودقة ونعومته، دليلاً واضحاً على ما وصل إليه الأردنيون الأنباط من تميز وشهرة في هذا المجال من الصناعات، فكان أجود أنواع الفخار ذلك الذي صنع في الفترة التاريخية المقاربة للقرن الأول الميلادي. حيث صنع من مادة الطين، النضيج المحلي واستخدم الدولاب السريع في صنعه، فصنعوا الكـؤوس والأطبـاق والزبـادي والجـرار[…]

الهندسة الأردنية النبطية في بناء خزّانات المياه

مقدّمة برع الأردنيون الأنباط في إنشاء وتطوير المنشآت المائية التي كان وما زال بعضها محط لغز لدى العديد من دارسي هذه الحضارة الأردنية العظيمة، ومن المعروف أن الأردنيين الأنباط انتشروا بنفوذهم في الأراضي الجنوبية من الاردن بداية تأسيسهم للمملكة الأردنية النبطية والتي كانت عُرفت بشُح المياه وتذبذب المواسم المطرية، فضلا عن  توسع رقعة المملكة ما بين القرنين[…]

الهندسة الأردنية النبطية في بناء البرك وأحواض السباحة

مقدّمة برع الأردنيون الأنباط في إنشاء وتطوير المنشآت المائية التي كان وما زال بعضها محط لغز لدى العديد من دارسي هذه الحضارة الأردنية العظيمة، ومن المعروف أن الأردنيين الأنباط انتشروا بنفوذهم في الأراضي الجنوبية من الاردن بداية تأسيسهم للمملكة الأردنية النبطية والتي كانت عُرفت بشُح المياه وتذبذب المواسم المطرية، فضلا عن  توسع رقعة المملكة ما بين القرنين[…]

الهندسة الأردنية النبطية في تصميم القنوات

مقدّمة تميزت  الهندسة النبطية بالشمولية وبأنها كانت نظاماً مدروساً صممه عباقرة من المهندسين الأردنيين النبطيين، فلم تقتصر براعتهم على تدبير المياه فقط بل في قدرتهم على قهر الصخر، إذ قام الأردنيون الأنباط بشق الصخور وإعادة تشذيبها ليصمموا هذه القنوات المائية التي كان من شأنها أن تخدم سكانها فضلاً عن التجار والقوافل التجارية المارة، وقد أدرك الأردنيون[…]

الهندسة الأردنية النبطية في بناء السدود

مقدّمة تقع البترا عاصمة المملكة الأردنية النبطية جنوب البحر الميت وعلى بُعد 100 كيلومتر تقريباً إلى شمال العقبة في منطقة انهدامات جبلية ذات تعاريج ، وعبر نظرة من الأعلى تظهر لنا البترا كمجموعة من الكتل الصخرية، حيث تُشرف هذه المرتفعات التي تعلو بمقدار 1200 متر على الحوض الداخلي الذي ينخفض بمقدار 900 متر، بينما تم[…]