محمية عجلون تصنف من أفضل 100 وجهة مستدامة في العالم

احتفاءً بالمبادرات الأردنية والإنجازات التي يحصلها أبناء وطننا، نسلّط الضوء على آخرها في مجال الحفاظ على طبيعة وطننا. تقدم لكم إرث الأردن ترجمة لآخر هذه الإنجازات.

مسابقة عالمية مكونة من 10 منظمات رائدة للسياحة المستدامة صنفت عجلون كواحدة من أكثر 100 وجهة مستدامة لعام 2018، وذلك للمبادرات السياحية المستدامة والمسؤولة عن البيئة فيها.

تهدف مسابقة أفضل 100 وجهة سياحية مستدامة لمساعدة تلك الوجهات على تطوير نفسها، فوفقا لموقع المسابقة الإلكتروني، تتعلم الوجهات المسجلة في برنامج “أفضل 100” كيفية تطوير السياحة عبر إشراك المجتمع المحلي.

قال السيد يحيى خالد مدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المسؤولة عن إنشاء وإدارة المحميات الطبيعية في الأردن إن حصد الجمعية المستمر للجوائز الدولية “دليل رائع” على تنميتها المستمرة وأنها تأخذ زمام المبادرة في الحفاظ على الطبيعة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

صورة لمحمية غابات عجلون الخضراء التي تحوي تنوعا حيويا كبيرا

“إنه من المهم للأردن أن تكون حاضرة في المسابقات العالمية والجوائز لأن الأردن موطن الرواد في مجال الحفاظ على الطبيعة والسياحة المستدامة”.

تم تأسيس محمية غابة عجلون عام 1987 على مساحة تقدر ب13 كيلومتر مربع في مرتفعات عجلون. وتغطي المحمية نطاقا واسعا من التنوع النباتي والحيواني بما في ذلك الخنزير البري و خز الزان (حيوان بري ينتمي لفصيلة العرسيات) وابن آوى الذهبي، والثعلب الأحمر، والضبع المخطط، والسنجاب الفارسي والذئاب.
عام 2001 أعلنت الجمعية الملكية لحماية الطببعة وجمعية حياة الطيور العالمية عن محمية عجلون بوصفها منطقة مهمة للطيور وهي موطن للكثير من الزهور البرية كالسوسنة السوداء وصنوف الأروكيد والتوليب البري إضافة لاحتصانها العديد من المشاريع التي تعنى بالسياحية البيئية.

صرحت السيدة مارلوس فان دي جور، نائب منظمة “Green Destinations” منظمة غير ربحية تعنى بالسياحة المستدامة في سويسرا، أن اعتبار المنطقة مصدرا مستداما يغير من معاييرنا المتبعة في إدارتها فنأخذ بالاعتبار العوامل المتصلة بالإنسان والحيوان والاقتصاد المحلي واستهلاك الطاقة وإدارتها.

 وتقول السيدة جور “حققت محمية غابة عجلون إنجازات عالية المستوى على صعيد الإدارة وتفعيل القوانين والحماية البيئية وتحفيز والمجتمع المحلي”

وتتابع السيدة جور تصريحها بأن تحقيق مركز في مسابقة ” أفضل 100 وجهة مستدامة” ليس الهدف إنما الخطوة الأولى، موضحة أن الاهتمام الدولي المتنامي تجاه محمية عجلون سينعكس اهتماما أوسع يشمل حفظ الأردن للأجيال القادمة.

” إني أتمنى أن يكون هذا الإنجاز موضع فخر واحتفاء عند المجتمع المحلي وأن يلهم باقي الأردنيين في وجهات أردنية أخرى لأن يسيروا المسار الذي أخذته عجلون من قبلهم” وكلنا نملك دورا في هذا: إنك تختار إما أن يتم استغلال البشر والحيوانات أو أن يتم احترام جميع ما هو على قيد الحياة. وأنت من يقرر تلويث المياه ورمي القمامة أو تنظيفها وإعادة تدويرها”

ajloun-castle

قلعة عجلون

وكما أخبرتنا السيدة جور فقد تم الاحتفال بإنجاز عجلون في سبتمبر المنصرم في مدينة نايمخن (مدينة في هولندا) عاصمة أوروبا الخضراء لعام 2018. وستتابع عجلون مسيرتها ونجاحها بمقاييس أعلى بوصفها أفضل الوجهات الأردنية على الإطلاق في قائمة المسابقة وسيتم الاحتفال الثاني بهذا الإنجاز في شهر آذار القادم 2019 في مدينة برلين.

وتقول السيدة جور بأن عجلون مكان خلاب وقد استمتعت هناك بتسلق جبال المحمية ولقاء الأردنيين من القرى المجاورة وقد أضافت أن محمية عجلون بامتلاكها مراكز للتعليم والحفاظ على البيئة تشرك المجتمع المحلي وتمكن المرأة وتشارك المنتجات المحلية الرائعة من الآخرين وهذا بحد ذاته أمر مبهر للغاية.

“فوق كل ذلك، يمتلك فريق محمية عجلون طموحات وتطلعات مستقبلية وأنا متحمسة لاستكمال رحلة تعاوننا”

المصدر:

مقال منشور على صحيفة جورادن تايمز الإردنية، بتاريخ 17/10/2018

http://www.jordantimes.com/news/local/ajloun-named-one-top-100-sustainable-destinations-world?fbclid=IwAR1Gk_2878vaNVChcD5qGr6fn6gsxut5Aj9RPyxrCcenHW7Kivv_a4W9fZk