مولد النور بقلم احمد هويمل الكريشان

المولد-النبوى

قصيدة عن المولد النبوي الشريف للشاعر الأردني ابن معان أحمد هويمل كريشان بعنوان “مولــــــد النـــــــــــــور” مشاركة من الصديق الصحفي والباحث عبدالله آل الحصان

مولدُ النورِ أعلنتهُ السماءُ
وُلدَ الحقُ والهدى والرجاءُ

وُلدَ المصطفى فشعَ ضياءً
واستنارتْ من نور صحراءُ

وُلدَ المصطفى فأشرقَ صوتٌ
رددتّهُ بدهشةٍ عجماءُ

وُلدَ المصطفى فأمطرَ غيثٌ
شربتهُ بلهفة رمضاءُ

إنَّ ميلادَه لآيةُ ربٍ
أينَ منها ما يكتبُ الشعراءُ

أنجبتهُ عنايةُ الله طُهراً
آيةُ الكون ما عليها مراءُ

فمحَا الكفرَ بالهدايةِ حتى
لم تعْد داحسُ ولا غبراءُ

بل رجالٌ من العقيدةِ زهرٌ
وحدتهُمُ شريعةٌ سمحاءُ

صقلتهم مبادئُ النورِ جنداً
عُرِقَ العزمُ منهم والمضاءُ

بدَّد الظلمةَ الرهيبةَ فجرٌ
نبويٌ من السنا لألآءُ

يفتح قبل أن يفتحَ الأرضَ
شعاعٌ من السماءِ وضاءُ

يضيء القلوبَ بالقبسِ السّامي
شعورٌ يفيضُ منهُ الهناءُ

عجبَ القومُ للعقيدة تسري
آيةُ اللهِ أرسلتَها سماءُ

إخوةَ الدين، نحنُ في ظلِ ذكرى
ليسَ يرقى لها رفيعٌ ثناءُ

هي ذكرى لشحذِ عزمٍ طموحٍ
هي بعثٌ لأمتي ونداءُ

هي نورٌ للتائهين الحَيارى
هي درسٌ يحتاجهُ الأبناءُ

يجعلون الحياةَ نهجاً رشيداً
فلعمري قدْ أمهلتنا السماءُ!

ولعمري حياتُنا اليومَ لهوٌ
متاعٌ قد خابَ فيه الرجاءُ!

سيدُ الرسل هاجسيُ بعضُ بوحيَ
لن تفيَه قصيدةٌ عمياءُ!..

فشعوري في ظل ذكرّاك بوحٌ
صاخبٍ سيدي وفيه انتشاءُ

إن عهدَ الظلام سوف يُولي
من خلال الظلام شيء يضاءُ

ووعودُ السلام أمستْ سراباً
كلُ أحلامِها خِداعُ خواءُ

وفلسطينُ لم تزلْ جُرحَ حرٍ
كلُ نبضٍ بساحِها شهداءُ

بذلواْ النفسَ والنفيسَ فداءً
أذهلَ العالمينَ من أينَ جاءُوا؟

رجمَ النار بالحجارةِ طفلٌ
مقدسيٌ قد أرضعتهُ دماءُ

وتصدى للمارقينَ رجالٌ
من “خليلِ الرحمنِ” شمٌّ إباءُ

رفضُوا العيشَ بالهوانِ رخيصاً
لم ينالُوا ما استعذبَ الجبناءُ

وتنادت للحُسنينِ جموعُ
خالدٌ بينَهم وفيهمْ علاءُ

ترقبُ الفجرَ رائعاً نبوياً
بصلاحٍ يزهُو عليه لواءُ

يومَها تصبحُ البطولةُ نهجاً
يومها تضرعُ الخناَ كبرياءُ

يومها تولدُ الرجولة سيفاً
خالدياً يسمو بهِ الشرفاءُ

يومها تشرقُ الحياةُ اعتزازاً
لا ابتذالاً يموتُ منه الحياءُ

يومها نستفيدُ مجداً عظيماً
ضيقتهُ من خوفِها أدعياءُ

سيدي، سيدي، تناجيك نفسٌ
قد عراهَا من الشجون بلاءُ

فاستجارتْ بنبعك الثرِّ ترجُو
شربة، ترتوى النفوس الظمآءُ

نفحةٌ سيدي، تزيلُ الغشاواتِ
لنصحو في العيونِ رجاءُ

ومناهَا ألا يخيبَ رجاها
في حمى أحمَد يطيبُ الدعاءُ

في حمى الصادِق الأمينِ دعاءٌ
أن تعيد الحياة للناسِ لاءُ