اللجون

اللجون

 الى الشمال الشرقى من مدينة الكرك بين بلدة الجديدة والخط الصحراوي الذي يربط العاصمة عمان بالعقبة تقع بلدة ” اللجون ” . واللجون في الأصل كلمة لاتينية تعني الفرقة العسكرية ولهذا فاللجون معسكر روماني وآثاره مازالت قائمة حتى اليوم وقد أقامه الرومان للمشاركة بضمان سلامة حدود دولتهم وأمنها من غارات القبائل البدوية التي كانت تهاجم أطراف دولتهم وتهدد أمنها واستقرارها . وقد ذكر ياقوت الحموي اللجون هذه وضبط اسمها بقوله : بفتح أوله وضم ثانيه وتشديده وسيكون الواو وآخره نون . بلد بالأردن بينه وبين طبرية عشرون ميلاً والنسبة إليه ” اللجوني ” . وفي اللجون صخرة مدورة في وسط البلدة وعليها قبرزعموا أنها مسجد إبراهيم عليه السلام وتحت الصخرة عين ماء غزيرة تتدفق مياهها لتسقي بساتين اللجون وكرومها والمناطق المحيط بها.

وذكر شيخ الربوة في قوله عن اللجون (ومن جند الكرك اللجون والحسا والازرق والسلط..)

وذكرها القرماني (منزل في طريق المدينة بقرب البلقاء)

ونزل بها المؤرخ ابن طولون الصالحي في رحلته مع الركب إلى الحج سنة ٩٢٠هـ / ١٥١٤ م قال: ثم رحلنا منها ( يقصد منزل القطرانة ) أول فجر الغد وقت رحيلنا من التي قبلها فذهبنا على طريق اللجون إليها وقد حصل لنا مشقات من كثيرة مزعجة ثم وصلنا منزلة اللجون بعد عقبات الظهر فوجدنا الأسعار بحمد الله منحطة ، وحصل جلب كثير من الطحين من القدس فحصل به الرفق . . ثم رحلنا منها ثالث يوم طلوع الشمس فمررنا على صوان أسود وعقبات كثيرة ثم تلقينا أرضاً بيضاء متربة بريح شديدة حتى كادت أن تعمي الأبصار ، ثم عشينا بأرض فلاة متربة بعد المغرب ” . ابن طولون : البرق السامي – مجلة العرب ، السنة العاشرة ، ص ٨٧٨ .

المصادر

الانسابا ٥ / ١٢٩

معجم البلدان رسم ‘اللجون ‘ الآثارالمسيحية في الأردن من ١٩٧

 معجم النسوبين إلى الديار الاردنية في المصادر التراثية ص٣١٢

ابن طولون البرق السامي-مجلة العرب،السنة العاشرة ،ص 878

القرماني:اخبار الدول3:453

شيخ نخبة الدهر في عجائب البر والبحر 213