أمين أبو الشَّعْر (1911-1976)

 

وُلد أمين سليم أبو الشَّعْر يوم 16/1/1911 في بلدة الحصن، تلقى تعليمه في القدس حتى أنهى الثانوية في كلية الكاردينال فراري (“كلية تراسنطة” في ما بعد) سنة 1929.عمل مدرساً للّغة العربية في مدرسة إربد لأشهر قليلة، ثم سافر سنة 1930 إلى دمشق وأقام فيها حتى حصل على شهادتَي ليسانس من الجامعة السورية؛ واحدة في الأدب العربي؛ والثانية في الحقوق (1934). عاد إلى عمّان وعمل في المحاماة، ثم التحق بشقيقه نجيب في القدس وعملا معاً في مكتب للمحاماة، كما عمل في الفترة نفسها مدرّساً للأدب العربي في كلية تراسنطة بالقدس، وأشرف على مسرح الكلية ومجلتها التي كانت تصدر باللغتين العربية والإنجليزية. قدّم مقالات أدبية في قسم الأحاديث بإذاعة الشرق الأدنى بيافا، ورأسَ هذا القسم سنة 1942.

عمل في مكتب للمحاماة مع مصطفى وهبي التل (عرار) بعمّان سنة 1944، ونشر مقالاته الأدبية في صحيفة “الأردن”. ثم أسّس ورأسَ تحرير مجلة “الرائد” الأسبوعية التي صدر عددها الأول في 20/6/1945. وكان من مؤسسي حزب الشعب الأردني سنة 1947، واختير سكرتيراً للحزب، ثم انتُخب نائباً في البرلمان عن قضاء عجلون (1947-1950). هاجر إلى البرازيل سنة 1950 وعمل في الصحافة في “سان باولو”، لكنه ما لبث أن عاد إلى عمّان سنة 1953 بعد اغتيال شقيقه المحامي نجيب أبو الشعر، حيث عمل مساعداً لمدير دائرة المطبوعات والنشر (1953)، وتولى منصب “كبير المعلقين السياسيين” ثم عُيّن مساعداً للمدير العام للإذاعة (1959-1961).انتُخب نائباً في البرلمان من جديد سنة (1961/1962)، وفي أثناء ذلك أصدر صحيفة “الرأي العام” اليومية، وعُيّن مساعداً لمدير التوجيه والأنباء سنة 1962، ثم عمل مديراً عاماً للمطبوعات والنشر ومديراً للإذاعة، ثم مديراً عاماً للمطبوعات، وأحيل على التقاعد سنة 1971.عُيّن بعد ذلك مستشاراً إعلامياً في وزارة الإعلام، وأعير إلى سلطنة عُمان حيث أسّس صحيفة “عُمان” التي كانت أول صحيفة عُمانية. وبعد عودته إلى الأردن، عُهد إليه بتأسيس مطابع الجمعية العلمية الملَكية سنة 1973، قبل أن يعود لممارسة المحاماة سنة 1975.توفِّي يوم 5/3/1976 في عمّان، ودُفن بالحصن.

المراجع:
“معجم أدباء الأردن” (ج1: الراحلون)، وزارة الثقافة، عمّان، 2001.
الموقع الإلكتروني لوزارة الثقافة: www.culture.gov.jo